الرقمنة تعرّف باشتغالات الوكالة المغربية للسلامة النووية والإشعاعية

الرقمنة تعرّف باشتغالات الوكالة المغربية للسلامة النووية والإشعاعية

منصة تواصلية جديدة أطلقتها الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، المعروفة اختصارا بـ"أمسنور"، وذلك بإضفاء حلة جديدة على موقعها الإلكتروني الرسمي، تستجيب للتحدي الرقمي وتمكن من إشعاع أمثل.

الحلة الجديدة التي كشفت بعض تفاصيلها بمقر الوكالة في العاصمة الرباط، صباح اليوم الأربعاء، تروم بالأساس تعزيز موقع "أمسنور" وطنيا ودوليا، والمساهمة في تحقيق الهدف الاستراتيجي، وهو أن تصبح المؤسسة هيئة تنظيمية مستقلة.

وأوضحت الوكالة، خلال تقديم الصيغة الجديدة للموقع، أن الأخير متكيف مع درجات دقة الشاشات المختلفة بشفافية كاملة للمستخدمين، ويوفر لهم نظام تصفح أكثر ملاءمة بفضل جدول تنقل مواضيعي، مما يسمح ببحث ملائم لجميع المستخدمين.

ويعد موقع "أمسنور" الجديد، وفق إفادات مسؤولي الشركة، أداة محورية في العمليات التنظيمية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، ويشكل منصة مهمة للتفاعل مع مستخدمي مصادر الإشاعات المؤينة على المستوى الوطني.

وقال الخمار المرابطي، المدير العام للوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، إن لقاء اليوم "يأتي لتعزيز التواصل مع عموم المغاربة، وتقريب خدمات الموقع الإلكتروني الجديد من الجمهور المهتم".

وأضاف المرابط، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الاشتغالات ما تزال تراقب استعمال الأشعة في جميع المجالات"، مؤكدا أهمية المعاينة، خصوصا في الاستعمالات المرتبطة بالجانب الطبي، وضرورة تمكين الناس من الاستفادة من الأشعة عوض التضرر منها.

وأكمل المتحدث قائلا: "من المهم إطلاع الناس على كافة التفاصيل، والموقع الجديد يتيح هذا الأمر"، وشدد على ضرورة توحيد الجهود لإيقاف الحوادث والأمراض التي تتسبب فيها جرعات زائدة من الأشعة، كما ثمن دور الإعلام في التحسيس والتوعية.