"أونسا" تسجل غياب شكايات تعفن أضاحي العيد خلال هذه السنة

"أونسا" تسجل غياب شكايات تعفن أضاحي العيد خلال هذه السنة

سجلت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) غياب أي شكايات بخصوص تعفن أضاحي العيد خلال هذه السنة، وهو ما يوحي بمرور العيد في أجواء سليمة، ولو أن أغلب الاتصالات الواردة على المكتب، أثناء المداومة التي قام بها خلال اليومين الأول والثاني للعيد، كانت تهم طلب استفسارات بشأن أمور متعددة.

هسبريس عاينت عمل المكتب خلال اليومين الأولين للعيد، استقبل خلالهما حوالي 1400 مكالمة هاتفية، من بينها 450 مكالمة هاتفية استقبلها مركز التواصل، كانت أغلبها عبارة عن طلب نصائح للتعامل مع الطفليات، دون تسجيل أي شكاية بخصوص تعفن الأضاحي. كما انتقلت بعض فرق المداومة إلى عدد من المنازل لفحص اللحوم، بناء على اتصالات المواطنين.

وفي هذا الإطار، قال معتصم الحنفي، رئيس المصلحة البيطرية لمدينة الرباط التابعة للمديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية، إن "المداومة انطلقت أسبوعا قبل العيد، إذ في الرباط وحدها تم إنجاز 18 عملية مراقبة في نقط البيع، إضافة إلى ثلاث عمليات مراقبة في منازل مواطنين طلبوا المعاينة، فيما قامت المصلحة يوم العيد بمراقبة 324 من رؤوس الأغنام، إضافة إلى 3 رؤوس من الماعز".

وحسب ما أكده الحنفي، فقد تلقت المصلحة بمدينة الرباط وحدها منذ اليوم الأول للعيد إلى غاية صبيحة اليوم الثاني 58 مكالمة هاتفية لطلب الاستشارة عن أمراض طفيلية تصيب بعض أحشاء الذبائح وبعض الالتهابات الموضعية.

ولم تتضمن عملية المداومة فقط استقبال الاتصالات أو الانتقال إلى منازل المواطنين، بل عقدت المديرية العامة لأونسا اجتماعات ليومين متتاليين مع مختلف المديريات الجهوية من أجل تتبع الوضع بمختلف الأقاليم، وهي الاجتماعات التي حضرت هسبريس واحدا منها، تم خلاله بسط أبرز الحالات التي توصلت بها المصالح البيطرية، والتي كانت عموما عبارة عن طفيليات خاصة تصيب الأحشاء وبعض الالتهابات الموضعية.

وخلال هذا الاجتماع تم الوقوف على أن الجزارين باشروا عملية تقطيع اللحم في اليوم الأول للعيد، تفاعلا مع نصائح المكتب الوطني للسلامة الصحية.

ويقول عبد الغني عزي، رئيس قسم السلامة الصحية للمنتجات الحيوانية ومنسق عملية عيد الأضحى لهذه السنة، إن العملية مرت بشكل عادي. وأضاف، في تصريح لهسبريس، "لحد الساعة مصالحنا في تواصل مع المستهلكين وتوصلنا بما يفوق 1200 مكالمة، أغلبها لها علاقة باستفسارات وتساؤلات حول بعض الحالات التي تصيب المجترات مثل الأمراض الطفيلية، التي تمس الرئة أو الكبد".

وتابع عزي قائلا: "هي حالات عادية، تتطلب فقط تنظيف العضو المصاب وتناول الجزء الآخر". وأضاف أن باقي الاتصالات تهم "تساؤلات حول كيفية حفظ اللحوم"، مشيرا إلى أنه "مباشرة بعد الذبح يجب الانتظار فقط خمس ساعات قبل تقطيع اللحم بطريقة صحية ووضعه في المجمد".

وأكد عزي أنه "لم يتم تسجيل أي اتصال أو شكاية من قبل المواطنين بخصوص حالة تعفن اللحوم"، مشيرا إلى أن "القرب من المواطنين أعطى ثماره".