الخراطي يحذر من "الاستعمال العشوائي" للمبيدات

الخراطي يحذر من "الاستعمال العشوائي" للمبيدات

دعت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، على لسان رئيسها بوعزة الخراطي، إلى إغاثة المواطن المغربي من الاستعمال العشوائي للمبيدات وخطرها.

وقال الخراطي: "يجب إغاثة المغاربة من الخطورة المترتبة عن الاستعمال العشوائي للمبيدات، والمواد السامة التي تحتوي عليها وتسفر عن كوارث صحية، كالسرطان والتشوهات الخلقية وضعف الجهاز المناعي...".

وكشف الخراطي في تصريح لجريدة هسبريس أن الاستعمال العشوائي للمبيدات يخص تلك التي تعالج بها النباتات، كما يخص المبيدات المنزلية التي تستعمل خارج إطار الفلاحة، لذلك يؤكد على ضرورة استعمال المبيدات المنزلية القانونية والخاضعة لمراقبة وزارة الصحة، مشددا على أن المبيدات التي تلج إلى المغرب عن طريق "التهريب" يكون محظور استعمالها أو توزيعها في السوق الأوربية.

وفي وقت أشاد رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك بالجهود التي يقوم بها المكتب الوطني للسلامة الصحية في مراقبة المواد الغذائية، يؤكد استمرار الخلل في تعزيز المراقبة على بيع المنتجات الغذائية، مشيرا إلى محدودية الإمكانات المادية والبشرية التي يعاني منها المكتب؛ "وبالتالي فحماة صحة المستهلك المغربي لا يتوفرون على الآليات اللازمة"، حسب تعبيره.

وعن سؤال حول استمرار حملة منع بيع النعناع بدون ترخيص مسبق، والتي دفعت مستهلكين إلى تقليص استهلاكهم لهذه المادة ذائعة الصيت بالمغرب، يؤكد الخراطي على استمرار مقاطعة المنتوج حتى شتنبر المقبل، عدا الخالي من المبيدات، والخاضع لتأشير سلطات المكتب الوطني للسلامة الصحية.

وكان المكتب نفسه كشف وجود تلوث بهذه النبتة، وإثر ذلك شرعت مصالحه الجهوية، بمساعدة من السلطات المحلية، في إتلاف حقول النعناع التي ثبت استخدام أصحابها لمبيدات غير مرخصة، حتى لا يتم تسويقها في الأسواق الوطنية، وذلك من أجل حماية المستهلك.

يشار إلى أن المغرب ينتج سنويا حوالي 70 ألف طن من النعناع. ويجري تصدير 7 آلاف طن، أي حوالي 10 في المائة من الإنتاج الوطني لهذه النبتة، إلى دول الاتحاد الأوروبي.

*صحافية متدربة