تراجع الوفيات وتزايد الإعاقات بين الأطفال في العالم

تراجع الوفيات وتزايد الإعاقات بين الأطفال في العالم

أشارت دراسة جديدة إلى أن فرص الأطفال في العيش حتى مرحلة البلوغ المبكرة تزداد عن ذي قبل، لكن التقدم تركز في البلدان مرتفعة الدخل فيما يعاني عدد متزايد من الأطفال في جميع أنحاء العالم من مشاكل صحية تسبب الإعاقة.

وفحص الباحثون بيانات من 195 دولة ومنطقة، بين 1990 و2017، تراجع خلالها العدد السنوي لوفيات الشباب دون سن العشرين بنسبة 52 في المئة من نحو 13.8 إلى 6.6 ملايين. ويعزى التراجع في الأساس إلى انخفاض الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية.

وقال الدكتور روبرت راينر الذي قاد فريق الدراسة، وهو من كلية الطب بجامعة واشنطن في سياتل، "بينما ينبغي لمجتمع الصحة العالمي أن يحتفل بهذه النجاحات، تعد المتابعة المستمرة أمرا حاسما للحفاظ على التقدم الذي أحرز خلال السنوات السبع والعشرين الماضية".

وذكر راينر: "علاوة على ذلك، هناك حاجة إلى بذل جهد كبير للحد من تفاوت العبء بين البلدان مرتفعة الدخل والبلدان منخفضة الدخل"، وأضاف: "تحسنت الأوضاع في المناطق الأكثر عرضة للأمراض والوفيات بشكل أبطأ من المتوسط خلال هذه الفترة، ونظرا لمعدلات النمو السكاني في هذه الدول، ستحتاج النظم الصحية المثقلة بالأعباء بالفعل إلى دعم متزايد لتجنب الارتفاع في وفيات الأطفال والمراهقين التي يمكن تجنبها".

وبحلول نهاية الدراسة، كان 82 في المئة من وفيات الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم يتركز في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، مقارنة بـ 71 في المئة في عام 1990.

وعلى الصعيد العالمي كان الانخفاض في معدل الوفيات أسرع وسط الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام واحد وأربعة أعوام، ويعزى ذلك إلى انخفاض معدل الوفيات الناجمة عن الإسهال وانخفاض عدوى الجهاز التنفسي والأمراض المعدية الشائعة الأخرى.

وكتب الباحثون في دورية "جاما" لطب الأطفال أن أكبر انخفاض من حيث الأعداد المطلقة لوفيات الأطفال حدث في أفريقيا الغربية والشرقية وجنوب الصحراء الكبرى. أما أسرع معدل لتراجع الوفيات فتركز في شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وجنوب آسيا.

وارتبط هذا التقدم إلى حد كبير بزيادة المساعدات الإنمائية في مجال الرعاية الصحية التي تؤدي إلى تحسين فرص الحصول على اللقاحات، وتحسن التغذية في مرحلة الطفولة المبكرة والصرف الصحي والمياه النظيفة، وجهود مكافحة الأيدز والملاريا. لكن في حين أصبحت الوفيات أقل شيوعا خلال فترة الدراسة، زاد عبء الإعاقة بين الأطفال.

وحلل الباحثون تأثير الصحة على حياة الأطفال باستخدام مقياس يُعرف باسم (سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة)، الذي يعكس الفجوة بين الحالة الصحية الحالية للأطفال وحالة مثالية يكون فيها جميع الأطفال أصحاء. وخلال الدراسة ارتفع إجمالي العجز في مرحلة الطفولة بـ 4.7 في المئة، ليصبح المجموع 145 مليون سنة يعيشها الأطفال وهم يعانون من الإعاقة.

وذكر الباحثون أن من أوجه القصور في الدراسة الفجوة الزمنية في نقل المعلومات الصحية في العديد من الدول، وعدم كفاية البيانات من مناطق الصراعات، مثل سوريا والعراق واليمن وجنوب السودان وأفغانستان، ومن مجموعات سكانية، مثل المهاجرين واللاجئين، مما يحد من دقة بعض تقديرات حالات الوفيات والإعاقة.