طلبة مغاربة يُطورون أداة لاقتصاد استهلاك الماء

طلبة مغاربة يُطورون أداة لاقتصاد استهلاك الماء

طور طلبة مغاربة بالمدرسة المحمدية للمهندسين أداة تُلحق بالصنبور تعمل بالأشعة تحت الحمراء للتحكم في إمداد الماء، وبالتالي الاقتصاد في الاستهلاك وتجنب نقل البكتيريا التي يحتوي عليها مقبض الصنبور.

هذه التقنية التي أطلق عليها الطلبة المهندسون اسم "بلوبيني"، لها القُدرة على استشعار مرور الأيدي، وبالتالي التحكم في وقت تدفق وانقطاع إمداد الماء، وتطمح إلى جعل صنابير المغاربة ذكية لاقتصاد استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 72 في المائة، ومن ثمة التحكم في الفاتورة والحفاظ على الثروة المائية.

وقد نالت هذه التقنية إقبالاً من لدن عدد من الشركات الكبرى التي قررت شراءها والترويج لها. ويهدف فريق العمل الذي طور هذه التقنية إلى إيصالها إلى مليوني أسرة مغربية واستعمالها في الفضاءات العمومية، وبالتالي الحد من ضياع 400 مليون متر مكعب من المياه سنوياً.

وأفاد أحد أعضاء الفريق الذي طور تقنية "Bluebinet" بأن المشروع سبق أن حصد المرتبة الرابعة على المستوى العالمي في أكبر مسابقة عالمية للمبادرة الاجتماعية في سيليكون فالي بالولايات المتحدة الأميركية نهاية السنة الماضية، كما تم تقديمه في تظاهرة للمدن الذكية في أبريل المنصرم بمدينة الدار البيضاء.

وقد شارك في تطوير هذه الأداة 16 طالباً مهندساً بالمدرسة المحمدية للمهندسين، ينتمون لفريق إناكتس بالمدرسة، وهو فريق ضمن شبكة إناكتس المغرب التي تضم أكثر من 100 فريق يجمع شمل 5500 طالب وطالبة، والتي تهدف إلى تعزيز التقدم الاجتماعي عن طريق المبادرة المقاولاتية.