"شركة أوزون" تلتزم بتحويل عاصمة "زيان" إلى تحفة بيئية رائدة

"شركة أوزون" تلتزم بتحويل عاصمة "زيان" إلى تحفة بيئية رائدة

انطلقت، اليوم الخميس، عملية التدبير المفوض لقطاع النظافة بمدينة خنيفرة، الذي منحه المجلس البلدي لشركة أوزون. وهو عقد سيمتد خلال السنوات السبع المقبلة بعاصمة زيان؛ وذلك بحضور منتخبي المدينة والسلطات الإقليمية والمحلية وفعاليات المجتمع المدني، وبتنشيط فرق فنية محلية من المنطقة.

وحازت شركة أوزون خنيفرة، أحد فروع مجموعة أوزون للبيئة والخدمات، على صفقة التدبير المفوض للنفايات الصلبة بمدينة خنيفرة بمبلغ قيمته 11 400 336.00 درهما سنويا، لجمع ما يفوق 32.724 طنا من النفايات كل عام. والتزاما منها بدفتر التحملات، وفرت الشركة أسطولا ضخما من أحدث الآليات والمعدات يصل إلى 20 آلية، من شاحنات وسيارات وآليات الجمع والتنظيف، بما فيها الحاويات تحت أرضية.

هذا النظام، ستعمل به مدينة خنيفرة لأول مرة، كما ستستثمر شركة أوزون، حسب دفتر التحملات، في العنصر البشري المحلي بتوفير 107 فرص شغل لأبناء المدينة والإقليم. وستخصص الشركة خمس حاويات تحت أرضية وحوالي 450 حاوية عادية و20 آلية لجمع النفايات، بما فيها شاحنتان بسعة 14 مترا مكعبا، و7 شاحنات بسعة 8 أمتار مكعبة، وآليات أخرى، منها دراجات نارية ثلاثية وثنائية العجلات و40 عربة يدوية.

وفِي هذا السياق، أورد عزيز البدراوي، الرئيس المدير العام لمجموعة أوزون للبيئة والخدمات، أن صفقة التدبير المفوض للنفايات الصلبة بمدينة خنيفرة، التي بلغت أزيد من 14 مليون و400 ألف درهم، تنضاف إلى سلسلة من الصفقات التي فازت بها المجموعة البيئية المتواجدة في أكثر من 55 مدينة مغربية وأربع دولة إِفريقية، وتلتزم من خلالها بالعمل بآليات متطورة وإيكولوجية تحترم البيئة وطبيعة المنطقة.

وأضاف البدراوي، في تصريح لجريدة هسبريس الالكترونية، أن قيمة الاستثمارات خلال السنة الأولى بلغت 11 مليون درهم، مبرزا أن "الشركة تعتمد على آليات ذكية ومتطورة ستعمل على جعل عاصمة زيان تحفة بيئية على غرار المدن المغربية التي تتواجد بها المجموعة"، مؤكدا أن "الشركة استثمرت أيضا في العنصر البشري على اعتبار ان القطاع البيئي يشكل رافعة للتنمية الاقتصادية".

من جانبه، أورد ابراهيم أعبا، رئيس جماعة خنيفرة، أن "التوقيع على هذه الصفقة الجديدة تم بعد تسجيل مجموعة من الهفوات خلال السنوات الماضية، وهو ما دفع المجلس البلدي إلى طرح دراسة لتبني مقاربة جديدة في تدبير قطاع النظافة في المدينة"، مشيرا الى أن "أوزون شركة نموذجية حققت نتائج جيدة في عدد من المدن المغربية والافريقية".

وزاد في تصريح لهسبريس أن الشركة "ستلتزم، بالإضافة إلى تنظيف شوارع وأزقة المدينة، بجمع النفايات الخاصة بالمستشفيات، مع تنظيف وادي أم الربيع" الذي يقطع المدينة الواقعة في جبال الأطلس المتوسط.

وتعتبر مجموعة أوزون المقاولة المواطنة الرائدة بالمملكة في مجال تدبير قطاع النظافة، الأمر الذي مكنها من الحصول على شهادة من منظمة المدن العربية لمساهمتها المتميزة في فوز مدينة العيون بجائزة السلامة البيئية سنة 2015، وشهادات الايزو العالمية ISO 9001) و(ISO 14001 وشهادة "OHSAS18001" للصحة والسلامة في العمل.

وحصلت الشركة أيضا على شهادة التصنيف الوطني من الدرجة الممتازة (A) الممنوحة من طرف المديرية العامة للضرائب "دافعي الضرائب المصنفة"، كما حازت مؤخرا على جائزة التنمية الإفريقية 2017 صنف تدبير النفايات.

تجدر الإشارة إلى أن المجموعة تدبر قطاع النظافة في ستين مدينة مغربية، وأربع دول إفريقية (مالي، السودان، ساحل العاج وغينيا)، وتتوجه إلى الاستثمار في مجالها في دول عربية وإفريقية أخرى. وتمكنت من خلق فرص شغل تجاوز عددها 8500.