حبوب منع الحمل تضفي على المرأة صفات ذكورية

حبوب منع الحمل تضفي على المرأة صفات ذكورية

اكتشف العلماء مؤخرا أن أدمغة النساء تتغير بشكل جوهري عندما يستعملن حبوب منع الحمل؛ فحسب موقع "بي بي سي فيوتشر" عند استعمال النساء هذه الحبوب "تُفعّل بعض المناطق في الدماغ تكون ذكورية عادة".

ومن التغيرات السلوكية التي تعرفها النساء اللواتي يستعملن بعض الأنواع من حبوب منع الحمل عدم قُدرتهن، مقارنة بالنساء الأخرَيات، على استحضار الكلمات، رغم أن النساء عادة موهوبات في هذا.

ووجدت بعض الدراسات التي استشهد بها مقال "بي بي سي فيوتشر" أن النسوة اللائي يستعملن بعضا من وسائل منع الحمل الفموية يتذكرن القصص العاطفية مثل الرجال، كما أنهن لا يستطعن التعرف على المشاعر، مثل الغضب، والحزن، والاشمئزاز، تماما مثل الذكور.

وتصل آثار الحبوب حسب المقال إلى ما هو اقتصادي واجتماعي، من حيث القدرة التي تمنحها للنساء على تكريس عشرينياتهن وثلاثينياتهن للدراسة والعمل بدل العمل المنزلي وحفاظات الأطفال. ومن بين أسباب هذا الأمر هرمونُ "الناندرولون" الذكوري الذي تستعمله هذه الحبوب، والذي يُعَدُّ قريبا لهرمون التستوستيرون، وهو ما يمكنه من أن تطوير صفات تكون ذكورية عادة بالنسبة للمرأة.

ورغم أن الجرعات المستعملة الآن في الحبوب المانعة للحمل أقل بكثير من "الآندروجينيك"، ورغم مزجها عادة مع "الأستروجين الصناعي" الذي يلغي العديد من التأثيرات الذكورية على أجسام النساء، تبقى هناك تأثيرات جانبية لهذه الحبوب، حسب المصدر نفسه.