عالمة مغربية تحقق إنجازا في الفيزياء النووية بمختبرات أمريكا

عالمة مغربية تحقق إنجازا في الفيزياء النووية بمختبرات أمريكا

حققت العالمة المغربية لطيفة الودغيري اكتشافا كبيرا في مجال الفيزياء النووية التجريبية، رفقة فريقها بمختبر "توماس جيفرسون" الأمريكي، بعد أن تمكنوا لأول مرة من قياس كيفية توزيع الضغط داخل البروتون (من مكونات الذرة وله شحنة كهربية موجبة).

وسَيُمكن الاكتشاف الجديد، الذي توصلت إليه العالمة المغربية وزملاؤها، من دراسة الخصائص ثلاثية الأبعاد الخاصة بالبروتون، وتمت عملية الدراسة بعد تفجير البروتون بإلكترونات عالية الطاقة، ودراسة الضوء الصادر عن هذا الصدام وكيفية التفاعل مع البنية الداخلية للبروتون.

ومن خلال التجارب الأولى للعملية، تم رصد توزيع الضغط، ووجود ضغط خارجي وسط البروتون قيمته هائلة جدا.

يُذكر أن العالمة المغربية، لطيفة الودغيري، بدأت مسيرتها العلمية من جامعة محمد الخامس بالرباط، وتحصلت على الدكتوراه بفرنسا وبالولايات المتحدة الأمريكية، وتشتعل اليوم بمختبر توماس جيفرسون بولاية فيرجينيا الأمريكية.

وهنأت السفارة الأمريكية بالمغرب، على صفحتها الرسمية بـ"فيسبوك"، لطيفة الودغيري، ووصفت ما حققته وفريقها بـ"المستحيل" الذي سيفتح الباب لمجالات بحث جديدة للمساعدة في حل ألغاز البروتون والكون، معتبرة أنه يتضمن معلومات مذهلة جداً.

*صحافي متدرب