باحثون يوصون بالكرز لتحسين صحة الأمعاء

باحثون يوصون بالكرز لتحسين صحة الأمعاء

أفادت دراسة أمريكية حديثة بأن الكرز الحامض يلعب دورا كبيرا في تحسين صحة الأمعاء.

الدراسة أجراها باحثون في قسم علوم الأغذية بجامعة أركنساس الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Journal of Nutritional Biochemistry) العلمية.

ولاكتشاف تأثير الكرز الحامض، أجرى الباحثون تجارب على مجموعة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين (23 و30 عاما)، وكانوا بصحة جيدة.

وتناول المشاركون حوالي 230 جرامًا من الكرز الحامض يوميًا لمدة خمسة أيام، وكان هؤلاء الأفراد غير مدخنين ولم يتناولوا المضادات الحيوية التي يمكن أن تؤثر على بكتيريا الأمعاء، خلال فترة 12 أسبوعا قبل وأثناء الدراسة.

وباستخدام عينات البراز، تم تحليل ميكروبات الأمعاء لدى المشاركين قبل وبعد تناول الكرز، واستخدمت استبيانات لتقييم النظام الغذائي العام للمشاركين.

ووجد الباحثون أن الكرز الحامض كان له تأثير إيجابي على الميكروبات النافعة بالأمعاء، وهي تريليونات من البكتيريا تعيش في الأمعاء وتلعب دورا رئيسيا في تحسين صحة الأمعاء والجهاز الهضمي وجهاز المناعة.

وقال قائد فريق البحث الدكتور، فرانك كاربنيرو، إن الكرز الحامض"هو غذاء غني بتركيبته الفريدة من البوليفينول، بما في ذلك أحماض الكلوروجينيك".

وأضاف: "نتائجنا تشير إلى أن البوليفينول الفريد في الكرز الحامض قد يساعد بشكل إيجابي على تشكيل ميكروبات الأمعاء النافعة، التي قد يكون لها آثار صحية بعيدة المدى".

كانت دراسة سابقة كشفت أن عصير الكرز الحامض يمكن أن يخفض مستويات الكولسترول وضغط الدم لدى كبار السن، وبالتالي يحافظ على صحة القلب.