"روكيت لاب" تعتزم إرسال رحلة إلى الفضاء

"روكيت لاب" تعتزم إرسال رحلة إلى الفضاء

تعتزم شركة "روكيت لاب" البدء في إرسال بعثة ثالثة إلى الفضاء في نوفمبر بعد إلغاء محاولات إطلاق البعثة في أبريل ويونيو بسبب صعوبات فنية، حسبما أعلنت الشركة.

وتهدف الشركة إلى إطلاق بعثة أخرى بعد أسابيع من تلك التي تطلقها في نوفمبر لصالح إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا).

ومن المقرر أن تنطلق كلتا البعثتين من منصة الإطلاق "كومبليكس 1" ، وهو أول موقع إطلاق مداري مملوك للقطاع الخاص في العالم ، في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة ماهيا في جزيرة نورث آيلاند بنيوزيلندا.

وقال مؤسس ومدير شركة روكيت لاب ، بيتر بيك ، إن الفاصل د\سريع بين عمليتي الإطلاق كان ممكنا بفضل تصميم صاروخ "إلكترون" ، بالإضافة إلى قدرة منصة الإطلاق "كوملبيكس 1" على معالجة وإطلاق المركبات بسرعة.

وأضاف في بيان: "ركز فريقنا هذا العام على زيادة إنتاج صواريخ (إلكترون) بمعدل (صاروخ) واحد في الشهر".

وأطلقت الشركة بنجاح أربعة أقمار اصطناعية في الفضاء في يناير. ويستخدم صاروخ إلكترون محركات مطبوعة بالتنقية ثلاثية الأبعاد ، وهو مصمم لإرسال حمولات صغيرة.

وكان الهدف التالي للشركة هو تنفيذ عملية إطلاق شهريا بنهاية هذا العام، وزيادة الايقاع حتى عام 2019.

وتتمثل مهمتها في إزالة الحواجز التي تعترض رحلات الفضاء التجارية من خلال توفير فرص إطلاق متكررة ، بهدف إطلاق عمليات أسبوعية للعملاء التجاريين بتكلفة تبلغ حوالي 4.9 مليون دولار. بالمقارنة ، تم إجراء 83 عملية إطلاق ناجحة في جميع أنحاء العالم في عام 2017.