ضعف خريجي العلوم والهندسة يخفض ترتيب المملكة في مؤشر الابتكار

ضعف خريجي العلوم والهندسة يخفض ترتيب المملكة في مؤشر الابتكار

احتلت المملكة المغربية المرتبة الـ76 عالمياً في مؤشر الابتكار العالمي لسنة 2018 من بين 126 بلداً عبر العالم، وقد تأثر هذا الترتيب بضعف أعداد خريجي العلوم والهندسة.

ويصدر هذا المؤشر عن المنظمة العالمية للملكية الفكرية وجامعة كورنيل وإنسياد الأمريكية والمعهد الأوروبي لإدارة الأعمال، وتم اختيار "الابتكار يمد العالم بالطاقة" شعاراً لهذه السنة.

وقال المكتب المغربي للملكية الفكرية والصناعية إنه على الرغم من تسجيل المغرب لانخفاض يتمثل في فقدان أربعة مراكز مقارنة مع سنة 2017 فإنه حقق أداءً إيجابياً فيما يخص فعالية نظام الابتكار، والذي يعكس القدرة على تحويل الاستثمارات في الابتكار إلى منتجات وخدمات مبتكرة.

ووفقاً للمؤشر، فإن المغرب يتوفر على مؤشرات إيجابية خاصة في الأصول اللامادية (المرتبة الـ40)، حيث تقدمت المملكة بعشرة مراتب فيما يخص العلامات التجارية حسب المنشأ والناتج المحلي الإجمالي (المرتبة الـ42)، كما تشير إحصائيات المؤشر السنوي للابتكار إلى أن المغرب حافظ في تفوقه في مؤشر التصميمات حسب المنشأ والناتج المحلي الإجمالي.

وتعليقاً على نتائج المؤشر العالمي للابتكار، أوضح المكتب المغربي للملكية الفكرية والصناعية أن ترتيب المغرب في هذا المؤشر لهذه النسخة قد تأثر بالمكون المتعلق برأسمال البشري والبحوث، وعلى الأخص مؤشر الخريجين في العلوم والهندسة.

وانخفض ترتيب المغرب في هذا المؤشر بمقدار 63 رتبة مقارنةً بالسنة السابقة، كما تأثرت مرتبة المغرب بسبب بعض المؤشرات المتعلقة بتطوير الأعمال (المرتبة الـ115) وتطور السوق (المرتبة الـ93).

وجاءت كل من الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل وقبرص ضمن رواد الابتكار الإقليميين في منطقة شمال إفريقيا وغرب آسيا، وجنوب إفريقيا وموريشيوس وكينيا كرواد في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.

ويقدم مؤشر الابتكار العالمي 2018 مقاييس مفصلة عن 80 مؤشراً لإتاحة رؤية شاملة عن الابتكار بشتى مجالاته؛ منها نسب إيداع طلبات الملكية الفكرية، وعدد تطبيقات الهاتف الجوال المطورة، ونفقات قطاع التعليم، والمنشورات العلمية والتقنية، والبيئة السياسية والبنى التحتية وتطوير الأعمال.

ويحلل مؤشر 2018 مشهد ابتكارات الطاقة في العقد المقبل ويحدد الإنجازات الخارقة المحتملة في مجالات من قبيل إنتاج الطاقة وتخزينها وتوزيعها واستهلاكها، ويتناول أيضاً كيفية حدوث الابتكار الخارق على المستوى الأساسي ويصف الزيادة المسجلة في الأنظمة المتجددة صغيرة النطاق.

وحافظت سويسرا على صدارة التصنيف، فيما احتلت هولندا والسويد والمملكة المتحدة وسنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية وفنلندا والدنمارك وألمانيا وإيرلندا بقية المراتب العشر الأولى لمؤشر الابتكار العالمي 2018.

وقال التقرير إن الصين حققت، بحلولها في المرتبة الـ17، إنجازاً عظيماً، بفضل اقتصادها الذي يشهد تغيرات متسارعة على وقع السياسات الحكومية التي تمنح الأولوية للتنمية القائم على البحث والتطوير.

وقد تراجعت الولايات المتحدة إلى المرتبة السادسة في مؤشر الابتكار العالمي 2018؛ غير أنها تبقى، حسب التقرير، مولداً للطاقة الابتكارية في العالم، ومنشأ العديد من الشركات عالية التكنولوجيا والابتكارات التي غيرت مجرى الحياة.