الإصابات بـ"كورونا" تنحسر في جهة فاس مكناس

الإصابات بـ"كورونا" تنحسر في جهة فاس مكناس

عرفت جهة فاس-مكناس، خلال الـ24 ساعة الماضية، عدم تسجيل أية إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، واستقرت حصيلة إجمالي الحالات المسجلة منذ بداية الجائحة، لليوم الثاني على التوالي، في 1000.

وتميزت الوضعية الوبائية بالجهة عينها، خلال الفترة المعنية، وفق المعطيات التي أعلنتها المديرية الجهوية للصحة، بتعافي 15 حالة إضافية من الفيروس، توزعت على الحاجب بـ9حالات، وعمالة فاس وإقليم صفرو بـ3 حالات لكل واحد منهما.

ورفعت الحالات الإضافية للمتعافين الحصيلة الإجمالية لحالات الشفاء التام من "كورونا"، بعموم جهة فاس-مكناس، إلى 907 حالات، والتي تشكل نسبة 90.7% من الحصيلة الكلية للإصابات.

وتشير المعطيات الرسمية ذاتها إلى التراجع المتواصل لعدد المصابين، الذين يوجدون رهن التكفل الطبي قصد العلاج من الفيروس بالجهة، ليبلغ، مع متم الفترة المذكورة، 66 حالة، والتي تشكل نسبة 6.6% من إجمالي الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى منذ بداية تفشي الفيروس.

أما فيما يخص حالات الوفاة في صفوف مرضى "كوفيد-19"، فلم تُسجل أية وفاة إضافية بالجهة، ليستقر بذلك إجمالي المتوفين في حدود 27 حالة، وهو ما يشكل نسبة 2.7% من إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس.

يشار إلى أن كلا من عمالة مكناس وإقليمي تازة وصفرو أصبحوا بدون "كورونا" بعد تعافي آخر الحالات منذ مدة، فيما يشكل إقليم بولمان الاستثناء على صعيد الجهة، بعدم تسجيله أية حالة إصابة بالفيروس حتى الآن.