المجموعة الأولى من المغاربة العالقين بسبتة تغادر المدينة المحتلة

المجموعة الأولى من المغاربة العالقين بسبتة تغادر المدينة المحتلة

عيون دامعة اختلطت فيها مشاعر الحزن بالفرح، وألسنة تلهج بالشكر والثناء، هكذا كان حال أول مجموعة من المغاربة العالقين بسبتة المحتلة التي تمكنت من اجتياز معبر تاراخال في طريق العودة نحو البيوت، صباح اليوم الجمعة، بعد أزيد من شهرين ونصف الشهر من المعاناة والترقب، عقب قرار السلطات المغربية إغلاق معبر سبتة في الـ13 من شهر مارس الماضي أمام حركة تنقل جميع الأشخاص والعربات، في إطار إجراءات احترازية لمحاصرة تفشي وباء كورونا المستجد.

ووفق إفادة مصادر محلية بالثغر المحتل، فقد نُقل عدد من المغاربة العالقين بالمدينة السليبة صباح اليوم من مركز "سانتا أميليا" الرياضي إلى معبر تاراخال، بحضور عناصر من الحرس المدني الإسباني والصليب الأحمر، مضيفة أنهم يمثلون المجموعة الأولى ضمن اللائحة الرسمية التي سلمها المغرب إلى السلطات المحلية بالمدينة، والتي تضم حوالي 300 شخص، مشيرة إلى أن العملية ستتواصل طوال اليوم.

وقال منصف السعيد، محام بهيئة الرباط وأحد المغاربة العالقين بسبتة، في تصريح لهسبريس، إن "العملية مرت بسلاسة ودون مشاكل، وتم توزيع العالقين الذين يتجاوز عددهم الـ200 على فنادق بالشريط الساحلي بعمالة المضيق الفنيدق"، وزاد: "عدد الحافلات التي وظفت في العملية جاوز الـ10، ضمن كل واحدة 25 شخصا، كما تم السماح بعبور أصحاب السيارات المرقمة بالمغرب".

وتابع السعيد: "أخيرا، تمكنا من اجتياز الحدود الوهمية لسبتة السليبة، في انتظار الالتحاق بعائلاتنا، ونأمل أن يتم ذلك صبيحة العيد على أبعد تقدير، بعد اجتياز الاختبارات الطبية"، معتبرا أن "فرحة المغاربة العائدين لن تكتمل أبدا قبل أن يعانق جميع إخواننا العالقين بالخارج وطنهم وذويهم"، موضحا أن "لا أحد يمكنه الإحساس بحجم هذه المعاناة غير أولئك الذين عاشوها مثلنا"، مشددا على أن "آثارها وجراحها (المعاناة) النفسية والصحية والمادية لن تندمل سريعا، ويلزمها تتبع".

من جانبه، انتقد محمد عبكار، محام بهيئة تطوان وأحد العالقين بالثغر المحتل، "انعدام التواصل رسميا مع العالقين، لتعدد اللوائح والجمعيات المحلية المتعاطية مع هذا الملف"، معتبرا أن إقصاء المغاربة الذين يتوفرون على بطائق إقامة دون أن يكونوا مقيمين فعليين بالمدينة السليبة، "تجنٍّ كبير عليهم؛ لأنهم بدورهم يعيشون أوضاعا مأساوية، خاصة أولئك الذين صرفوا جميع ما لديهم من أموال" وفق تعبيره، مشددا على أن "صفتهم كعالقين تظل ثابتة".

وأوضح عبكار، في حديثه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هناك غموضا شديدا بخصوص ترتيبات العودة، وكيفيتها، وساعة المغادرة، وكيفية تجميع العالقين وفق احترام شروط التباعد الاجتماعي"، مردفا: "كل ذلك أسهم في تراجع منسوب الثقة في الجهات المعنية بالملف، خاصة مع إصدار المؤسسات الرسمية الإسبانية بيانات تكذب مبررات السلطات المغربية عقب تأجيلها، قبل أيام، لعملية إرجاع العالقين".

وأكد المتحدث ذاته أن "العالقين بجميع فئاتهم يعيشون أوضاعا اجتماعية متفاوتة في قساوتها"، وختم بالقول: "إلى درجة أن هناك من يعيش على الإحسان والمساعدات بعد نفاد ما لديه من مال".