جمعية إنقاذ الأرواح بالبحر تدعم صندوق "كورونا"

جمعية إنقاذ الأرواح بالبحر تدعم صندوق "كورونا"

أعلنت جمعية البحث وإنقاذ الأرواح البشرية بالبحر بجهة الداخلة وادي الذهب التبرع بمبلغ 50 مليون سنتيم لصالح الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس "كورونا" المستجد.

وحسب بلاغ صادر عن الجمعية سالفة الذكر، فإن "مساهمة جمعية البحث وإنقاذ الأرواح البشرية بالبحر بجهة الداخلة وادي الذهب تأتي في إطار تعزيز الجهود التي تبذلها المملكة المغربية لمواجهة هذه الجائحة".

وأضاف البلاغ، الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، أن "هذه الخطوة تأتي بتعليمات مباشرة من السيد امبارك حمية، رئيس الجمعية، وتدخل في سياق التفاعل مع التوجيهات الملكية السامية المتعلقة بالحد من خطورة انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد 19)، وفي إطار التعبئة الوطنية الشاملة التي تعيشها بلادنا لمواجهة هذا الوباء".

كما دعت الجمعية، من خلال البلاغ ذاته، كافة أعضائها وجميع المنخرطين والمواطنين عموما إلى "الحفاظ على سلامتهم بالحرص على احترام التدابير الوقائية والاحترازية الصادرة عن السلطات المختصة، والسهر على تفعيلها والعمل بها بشكل مستمر وسليم والمساهمة في التوعية والحملات التحسيسية لعائلاتهم وذويهم".