منيب تتحسر على تردي الأوضاع في مدينة أكادير

منيب تتحسر على تردي الأوضاع في مدينة أكادير

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، السبت في قصبة أكادير أوفلا، إن حالة أكادير أوفلا اليوم، كمعلمة وتراث، تقتضي "تواجد مجموعة خاصة، مهمتها التواصل مع مجلس المدينة ومع دوائر أخرى مركزية بالمغرب، للحفاظ على هذه المعلمة وصيانتها وإعادة ترميمها، لتصبح من الفضاءات التي ستشجع السياحة، كما ينبغي إحداث متحف معزز بالصور يضم تاريخ المدينة والقصبة على حدّ سواء".

وأضافت مُنيب أن قصبة أكادير أوفلا "تطل على خليج أكادير وعلى الميناء، هذا الأخير الذي كان بالإمكان أن يتطور ليُصبح ميناءً دوليا، خصوصا وأن الأطنان من الأسماك بأنواعها المختلفة كانت تُفرغ به واليوم لا وجود لها"، متسائلة: "لمَ لم تبْق هذه الأسماك اليوم؟"، موردة: "هناك نهب للثروات السمكية، ورخص تُمنح للصيد في أعالي البحار، وتواجد عدد من البواخر الأجنبية تنهب في الخيرات يتم توقيفها ثم تُطلق، كما أنها تصطاد حتى خارج الراحة البيولوجية"، على حد تعبيرها.

وتابعت منيب أن ممتهني الصيد البحري في أكادير "يتحدّثون بحسرة عن زمن ولى كانوا يصطادون خلاله أطنانا من الأنواع المختلفة من الأسماك، كما أن أغلبية الشباب كانوا يشتغلون في هذا الميناء، لكن اليوم، عدد من المعامل أغلقت أبوابها، لذلك وجب إعادة النظر في السياسات التي أوصلتنا إلى هذا الوضع، وهنا يظهر مرة أخرى دور الفاعل السياسي".

"السياسي لا نصوت عليه من أجل الجلوس في مقر مجلس المدينة وليمنح التراخيص للبناء والسطو على الأراضي، وكل ذلك مُقابل أشياء تعرفونها. هناك فساد إذن. وإن لم يكن، فهناك غياب الكفاءة، لذلك فالسياسة تحتاج إلى أناس أكفاء ممن باستطاعتهم وضع تصور كامل وشامل للمدينة من أجل تطويرها، ولغياب هذه الكفاءة، وتسهيل حل المشاكل، يتم اللجوء إلى حلول كالتدبير المفوض في قطاعات عديدة كالنقل، دون التفكير في حلول من شأنها أن تُخفف من حدة المشاكل التي تعاني منها الساكنة"، تقول الفاعلة السياسية ذاتها.

وأثارت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد مطرح النفايات بأكادير، وقالت: "مع النمو الديمغرافي والتمدّن، يتزايد إنتاج النفايات، المطرح الموجود غير مؤهل، وكانت ستقع كارثة بيئية وإنسانية خلال تهاطل الأمطار بغزارة، مما أدى إلى فيضان الحوض المحتوي على الليكسيفيا (عصارة النفايات) وهدّد بتلويث الفرشة المائية، أي الأودية الباطنية التي تتكون على مدى ملايين السنين الجيولوجية، مما يستوجب سياسة استباقية لتجنب أضرار هذا المطرح المتعدّدة".

وعن السياحة والصناعة في أكادير، قالت منيب: "أكادير مدينة سياحية، ويحتاج القطاع إلى سياسة، ومن غير المستساغ أن نُكلف أيا كان بالوزارة الوصية والقطاع، الأمر يحتاج إلى خبرات وكفاءات، فأكادير تتوفر على بنية فندقية مهمة ورائعة، لكنها غير مستغلة نظرا لغياب تصور من أجل تطوير السياحة في هذه المدينة، والأمر ذاته بالنسبة للصناعة التحويلية، فشجرة الأركان مثلا توجد في هذه المنطقة، تنتج زيوتا نُقلت إلى إسرائيل، وهي الدولة المحتكرة للاسم، وهذا لا يُعقل ويحتاج إلى معركة، فقد حوّلونا إلى مستهلكين والأصل أننا أصل هذه الثروة التي يجب أن ترجع إلى هذه المنطقة".

وتابعت منيب، التي كانت تتحدث بمناسبة الزيارة التي نظمها فرع أكادير للحزب الاشتراكي الموحد إلى قصبة أكادير أوفلا، أن "عددا من البنايات الجميلة نبتت في مدينة أكادير، وهي جميلة في مظهرها، لكن هل هي مناسبة للمواطن العادي؟ أين هو السكن الاقتصادي اللائق ذو جودة عالية؟ وقبل هذا وذاك، فمدينة أكادير تُعاني من مشكل عويص مسكوت عنه، وهو التلوث، والشباب ملزم بالتفكير في عمليات التشجير ومحاربة تلوث الماء والهواء والتربة، ومحاربة من يستوردون أسمدة مسرطنة".

واختتمت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد كلمتها بتوجيه نداء إلى شابات وشبان أكادير بأنه "ينبغي أن تكون لديهم دراية بمدينتهم وبلدهم وبما يُختمر في العالم، مما سيمكن من تأهيل أنفسنا لرفع الإشكالات المطروحة، وعلى الشباب أن يتعلم ويبحث ويستغل التكنولوجيا الحديثة للتعلم والفهم والتأهيل، والتفكير في إمكانية النضال حتى تخلق الدولة مناصب شغل في كل ما يليق، وحملها على تأهيل الفضاء التعليمي وخلق جامعات أخرى، فجامعة ابن زهر مدينة وسط مدينة تغيب فيها شروط التحصيل العلمي، بالإضافة إلى تنظيم كل الأشكال السلمية للمطالبة بالحقوق".