الدار البيضاء تنتظر حافلات "عالية الجودة" لربط الأحياء بـ"الترامواي"

الدار البيضاء تنتظر حافلات "عالية الجودة" لربط الأحياء بـ"الترامواي"

في الوقت الذي شرعت فيه شركة "ألزا" في العمل بشوارع الدار البيضاء، ينتظر أن تشهد العاصمة الاقتصادية، بعد أيام، فتح الأظرفة المتعلقة بصفقة اقتناء حافلات النقل العالي الجودة، والتي ستكون مكملة لخطوط "الترامواي" في الخطين 5 و6.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن شركة الدار البيضاء للنقل ستشرع في إحداث مسارات خاصة بهذا النوع من الحافلات التي يصل طولها ما بين 21 و24 مترا، ستكون مكملة لخطوط "الترامواي"، خصوصا بين حي الرحمة وشارع غاندي، وكذا السالمية في سيدي معروف بحي ليساسفة.

وستستقبل الشركة المذكورة الحافلات ذات الخدمة العالية BHNS في غضون سنة 2021، على أن تشرع في العمل بشوارع الدار البيضاء ونقل الزبناء صوب محطات لـ"الترامواي" في غضون سنة 2022.

وحدّدت الشركة المفوض لها تدبير القطاع ميزانية تصل إلى 187 مليون درهم، مخصصة لاقتناء الحافلات ذات الجودة العالية، والتي ستؤمن حركة التنقل على مسافة 22 كيلومترا بين الأحياء المذكورة ومحطات "الترامواي".

وكان مجلس جماعة الدار البيضاء صادق، في دورة استثنائية شهر يوليوز من سنة 2017، على العقدة الجديدة لاستغلال خطوط "الترامواي" والحافلات ذات الخدمة العالية.

جدير بالذكر أنه كان قد جرى التوقيع على عقد جديد بين شركة الدار البيضاء للنقل والوكالة المستقلة للنقل بباريس للتنمية، يتعلق باستغلال وصيانة شبكة النقل العمومي في مدينة الدار البيضاء للفترة ما بين 2017 و2029.

وحسب المشرفين على هذا العقد، الذي سيتم عبره تشغيل واستغلال وصيانة ثلاثة خطوط جديدة لـ"الترامواي" وخطين من الحافلات ذات المستوى العالي من الخدمات، سيصل إجمالي شبكة النقل بالعاصمة الاقتصادية في أفق سنة 2022 إلى 76 كلم بالنسبة إلى خطوط "الترام"، و22 كلم بالنسبة إلى الحافلات ذات المستوى العالي من الخدمات.

وتعرف العاصمة الاقتصادية أزمة حادة في وسائل النقل، خصوصا بعد إنهاء العقد مع شركة "مدينة بيس"، حيث يعوّل مسؤولو الدار البيضاء على شركة "ألزا" وعلى هذه الحافلات ذات الجودة العالية لتجاوز الأزمة الخانقة.