150 مليون درهم تدعم العالم القروي باليوسفية

150 مليون درهم تدعم العالم القروي باليوسفية

عرض مجلس جهة مراكش آسفي، الثلاثاء، بعمالة إقليم اليوسفية، حصيلة برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي، وكذا برامج التجهيز الموازية المخصصة لهذا الإقليم في الفترة الممتدة بين 2017 و2019.

وخصص مجلس الجهة لبرنامج تقليص الفوارق الاجتماعية بالعالم القروي والبرامج الذاتية والمشاريع ذات البعد الاجتماعي، كالصحة والتعليم، غلافا ماليا يقدر بحوالي 150 مليون درهم.

وخلال مداخلة له أشار رئيس مجلس الجهة، أحمد اخشيشن، إلى أن "جهة مراكش أسفي عملت على استلهام مقاربة جديدة في تنزيل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والبرامج الموازية من خلال سد الخصاص في المجالات ذات الأولوية الملحة بالنسبة للساكنة؛ لاسيما المجالات التي ترتبط بفك العزلة، والربط بالكهرباء والماء الصالح للشرب، إذ استفادت عدة جماعات من شاحنات صهريجية وصل مجموعها إلى 33 شاحنة".

وبهذه المناسبة، تم توزيع عشر سيارات للنقل المدرسي على جماعات قروية بالإقليم، بمساهمة من مجلس الجهة لدعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي.

يذكر أن هذا اللقاء حضره، إلى جانب رئيس الجهة وعامل إقليم اليوسفية، كل من رئيس المجلس الإقليمي وأعضاء مجلس الجهة الممثلين لإقليم اليوسفية وبرلمانيين، وعدد من رؤساء المصالح اللاممركزة.