مديرية التربية الوطنية ببني ملال تنفي وجود خروقات‎

مديرية التربية الوطنية ببني ملال تنفي وجود خروقات‎

بعد نشر مقال بعنوان: "البام" يراسل وزير التربية أمزازي حول "خروقات" ببني ملال؛ أكدت المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية أنه "خلافا لكل ما ورد، لم يسجل، ومنذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي، أي اعتصام أو احتجاج لأي أستاذ بالمديرية الإقليمية بسبب عدم استقباله أو سوء استقباله، ويبقى باب المدير الإقليمي ومختلف المصالح مفتوحا في وجه جميع المرتفقين على قدم المساواة"، موردة أن المراسلة تتعلق بالسنة الماضية.

كما أبرزت الأكاديمية، في بلاغ توضيحي، توصلت به هسبريس، أن "برنامج تعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصال TIC متواصل كرهان بيداغوجي وورش مفتوح مستمر ومسخرة له جميع الإمكانات المتاحة. ولعل آخر مبادرة في هذا الشأن الدورات التكوينية الإعدادية للنسخة الخامسة من مبادرة أسبوع البرمجة المعلوماتية بإفريقيا AFRICA CODE WEEK 2019 باستخدام برنام SCRATCH يومي 07 و08 أكتوبر 2019".

وزاد البيان عينه أنه "لم يسجل هذه السنة أي إعفاء أو توقيف في حق أطر الإدارة التربوية أو هيئة التدريس، حتى يمكن مناقشة كونها تعسفية أو تصفية حسابات أو غير ذلك".

وأردف أن "الحركة الانتقالية لهذه السنة – حتى اللحظة – في طور المصادقة إعدادا لمعالجة الطلبات، فكيف يمكن الحديث عن إخفاء المناصب؟ وبالنسبة لعملية تدبير الفائض والخصاص داخل وخارج الجماعة، فقد تمت العملية وفق الضوابط القانونية والتنظيمية ولم تسجل أي طعون في العملية، كما أن الثانوية المذكورة لا تعرف أي خصاص في الموارد البشرية".