أرباب المقاهي يرفضون خسائر تحرير الملك العام

أرباب المقاهي يرفضون خسائر تحرير الملك العام

رفضت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب الطريقة التي تعامل بها قائد ملحقة فاس أكدال خلال حملة لتحرير الملك العام، حيث عمد إلى رمي كراسي وطاولات إحدى المقاهي.

واستنكرت الجمعية، في بيان لها، سلوك قائد الملحقة في تعامله مع صاحب المقهى، مسجلة أنه "لم يتم طلب أو استفسار صاحب المقهى عن رخصة استغلال الملك العام قبل رمي الطاولات والكراسي".

وأضافت أن "عملية رمي الكراسي ومحاولة تكسيرها لا تليق بمسؤول ذي صفة ضبطية مهمته السهر على احترام القانون وإعطاء المثل في تطبيقه"، مشيرة في الوقت نفسه إلى كون "صاحب المقهى مهني مواطن ملتزم بجميع القوانين والواجبات، حيث يستغل الملك العمومي بناء على رخصة مسلمة من طرف المجلس البلدي تخول له استغلال صفين من الطاولات مقابل المقهى".

وشددت الهيئة المذكورة على أنها خلال معاينتها للمقهى، تبين لها أن "استغلال صاحب المقهى للملك العمومي لم يشكل في أي حال عائقا أمام حق الراجلين في استعمال الرصيف والسير عليه".

ودعت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم إلى ضرورة "تفعيل المقاربة التشاركية وضرورة توفير مناخ تجاري ومهني سليم لجميع المهنيين"، مشددة على أن الفاعل المهني يعتبر "لبنة أساسية في أي بناء تنموي ويساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية وإنعاش سوق الشغل".