هبة كندية تجهّز "الطفولة والفتاة" بالطاقة الشمسية

هبة كندية تجهّز "الطفولة والفتاة" بالطاقة الشمسية

وقّعت جمعية التضامن للتنمية والشراكة بجماعة المنزل بإقليم صفرو، الأربعاء، بمقر السفارة الكندية بالرباط، في إطار برامج الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية، على اتفاقية تمويل مشروع تجهيز دار الفتاة برباط الخير (هرمومو) ودار الطفولة في وضعية صعبة بالمنزل بالطاقة الشمسية.

ويهدف هذا المشروع إلى تجهيز المؤسستين الاجتماعيتين المذكورتين بالطاقة الشمسية لإنتاج الماء الساخن لفائدة المستفيدين من خدماتهما لمواجهة الحاجيات اليومية، سواء فيما يخص النظافة أو الحاجيات الأخرى، وفق محمد العسري، رئيس جمعية التضامن للتنمية والشراكة بجماعة المنزل.

وأشار الفاعل الجمعوي سالف الذكر، في تصريح لهسبريسس، إلى أن هذا المشروع الجديد سيساهم في تحسين ظروف إقامة المستفيدين من خدمات المؤسستين الاجتماعيتين المذكورتين، والارتقاء بتحصيلهم الدراسي، والتقليص من الهدر المدرسي في صفوفهم.

وأكد العسري أن هذا المشروع، الذي بلغت قيمة دعمه المالي من طرف الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية 17.500 دولار كندي، سيساهم، علاوة على ذلك، في تقليص الفاتورة الطاقية لدار الفتاة ودار الطفولة، وكذا اقتصاد الطاقة وانبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون. كما يشكل هذا المشروع، وفق المتحدث ذاته، انخراطا لجمعيته في البرنامج الوطني للنجاعة الطاقية، فضلا عن كونه يقدم نموذجا لتربية الأجيال الصاعدة على اقتصاد الطاقة باعتماد حلول نظيفة بديلة ومستدامة.

وأكد رئيس جمعية التضامن للتنمية والشراكة بجماعة المنزل أن جمعيته تروم على المدى المتوسط تعميم تكنولوجيا الطاقة الشمسية كطاقة نظيفة على مجموعة من مراكز الحماية الاجتماعية والمؤسسات التعليمية بإقليم صفرو، مبرزا أن الصندوق الكندي للمبادرات المحلية سبق له أن موّل مشروع تجهيز دار الفتاة بجماعة أدرج بالطاقة الشمسية لإنتاج الماء الساخن، كما موّل مشروع إقامة مكتبة متعددة الوسائط بثانوية محمد الفاسي بالمنزل.

المصدر ذاته أوضح أن وفدا دبلوماسيا من السفارة الكندية بالرباط سيقوم بزيارة ميدانية إلى دار الفتاة برباط الخير ودار الطفولة بالمنزل، للوقوف على مدى تنفيذ المشروع الذي استفاد من هبة الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية.