"انعدام الكهرباء" يُخرج ساكنة أغبالو إلى الاحتجاج

"انعدام الكهرباء" يُخرج ساكنة أغبالو إلى الاحتجاج

نظم العشرات من ساكنة دواري "أمغا وتمايوست" بجماعة أغبالو نكردوس، الأربعاء، مسيرة مشيا على الأقدام، احتجاجا على عدم تزويد المنازل بالكهرباء، وللمطالبة برفع التهميش عن المنطقة على مختلف المستويات، حاملين لافتة بها عبارة: "سكان أمغا تمايوست يطالبون بالكهرباء.. الله الوطن الملك".

ووفق موسى طاعنو، أحد المحتجين البالغ عددهم حوالي 40 فردا، فإن "منازل المنطقة غير مزودة بالكهرباء منذ سنوات، باستثناء الأعمدة الكهربائية الموجودة بالشارع والأزقة، بالتالي نجد أنفسنا في عزلة تامة عن العالم الخارجي، لأننا لا نشاهد التلفاز، أما الهواتف فنعتمد على الطاقة الشمسية لشحنها حتى يتأتى لنا التواصل هاتفيا".

وزاد المحتج نفسه، في تصريح لهسبريس، قائلا: "إننا مستعدون لأداء واجبات تزويدنا بالكهرباء التي تتجاوز 1000 درهم، غير أن رئيس الجماعة يتماطل في التنفيذ، لهذا قررنا الاحتجاج إلى حين تحقيق مطلبنا".

وأضاف المصدر نفسه: "راسلنا الوالي الذي راسل هو الآخر رئيس الجماعة، داعيا إياه إلى تزويد منازل الساكنة بالكهرباء لكن لا جديد يذكر، لهذا قررنا مواصلة الاحتجاج إلى دوار أمغا، ومن هناك سنقرر اتجاهنا، إما صوب الراشيدية وإما نحو تنغير قصد فك العزلة عنا".

من جهته، تفاعل محمد الحيار، مندوب الشبكة المغربية لحقوق الإنسان، مع موضوع الاحتجاج، قائلا في تصريح خص به هسبريس: إن "ساكنة أمغا وتمايوست لها مطالب عادلة، وهي الربط بالكهرباء؛ إذ منذ أزيد من 8 سنوات وهي تعيش في أرض أمغا بالتجزئة المسماة تجزئة سد تمقيت دون كهرباء".

واتصلت هسبريس بحمو المرتجي، رئيس جماعة أغبالو ن كردوس، لأخذ رأيه حول الموضوع، غير أن هاتفه ظل يرن دون رد.