مسيرة نحو العمالة بسبب مذاق مياه الشرب في أزيلال

مسيرة نحو العمالة بسبب مذاق مياه الشرب في أزيلال

نظم العشرات من الشباب والنساء والأطفال من ساكنة واويزغت مسيرة نحو عمالة أزيلال، للاحتجاج على تغير مذاق المياه الصالحة للشرب وضعف جودتها.

المحتجون رفعوا شعارات تطالب السلطات المحلية بالتدخل العاجل لإيجاد حل سريع لمشكل ثلوث الماء الشروب، مشيرين إلى أن هذا المطلب ظل مطروحا على طاولة المعنيين دون حل، ما تسبب في معاناة إضافية لعدد من الأسر التي بدأت تبحث عن منابع أخرى، بعدما توقفت عن شرب مياه المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، خوفا من مشاكل صحية.

عبد الكريم آيت بلال، فاعل جمعوي بأزيلال، وواحد من الذين تابعوا أطوار المسيرة، قال لهسبريس إن "إحدى المحتجات تحدثت بلغة المعاناة وطول أمد الصبر عن مشكل تغير مذاق المياه، ومدى تخوف ساكنة واويزغت على الأطفال وكبار السن من مياه المكتب الوطني للماء الصالح للشرب".

وذكر آيت بلال أن المحتجين يطالبون الجهات المختصة بإجراء تحليلات مخبرية لعينات من المياه التي تستعملها الساكنة، ويُحبذون إشراك فعاليات جمعوية، وذلك من أجل معرفة الأسباب الحقيقية وراء تغير مذاق المياه وضعف جودتها، ولرفع كل الشكوك التي تراود الساكنة حول ما إذا كانت مواد أخرى تتسرب إلى هذه المادة الحيوية.

وأشار الناشط الجمعوي ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى مدى حاجة الساكنة إلى ثقب مائي آخر غير ثقب تاورضة، تفاديا لكل المخاوف التي باتت تراود الساكنة، خاصة بعد ظهور بعض الأمراض التي يرجح أن لها علاقة بتلوث مياه الشرب.

يذكر أن السلطات المحلية، في شخص قوادها، حاولت قطع الطريق على المحتجين في منتصفه من أجل الجلوس إلى طاولة الحوار، إلا أن النسوة رفضن التواصل مع أي جهة باستثناء عامل الإقليم، ما أدى بهن إلى قطع عشرات الأميال، وذلك من أجل إبلاغ أصواتهن إلى المسؤول الأول بالإقليم.

وذكرت مصادر لهسبريس أن محمد عطفاوي، عامل إقليم أزيلال، استقبل رفقة الكاتب العام للعمالة ومسؤول عن المكتب الوطني للماء لجنة مصغرة عن المحتجين، وأبلغها أن مياه واويزغت، واستجابة لنداءات فعاليات سياسية وجمعوية، سبق لها أن خضعت لتحليلات مخبرية، وتبين أنها تتوفر على معايير الجودة، وأن طعمها لا علاقة له بما يروج له البعض.

وتأكيدا منه على مصداقية قوله، تضيف المصادر ذاتها، دعا عطفاوي المشاركين في المسيرة إلى اللجوء إلى مختبرات أخرى من أجل الـتأكد من النتائج المحصلة من طرف المديرية الجهوية للمنطقة الوسطى للمكتب الوطني للماء بخريبكة، التي كانت أبلغت سلطات أزيلال واويزغت بنتائج التحاليل المخبرية لمياه الثقب المائي بمركز واويزغت، والتي اتضح من خلالها مطابقة الجودة البكتيرية للمياه الموزعة على الساكنة لمعايير جودة المياه.