مسؤولو الأمن بفاس يحققون حلم الطفل إلياس

مسؤولو الأمن بفاس يحققون حلم الطفل إلياس

أفادت ولاية أمن فاس أنها خصصت، تنفيذا لتعليمات المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي، زيارة للطفل إلياس، البالغ من العمر 10 سنوات، والذي تحدى إعاقته الجسدية وعبر عن حلمه في أن يعيش لحظات انتماء إلى جهاز الشرطة، وهي الرغبة التي كانت قد توصلت بها المديرية العامة للأمن الوطني عن طريق جمعية "جنات للتنمية" بمدينة فاس.

وتميزت هذه الزيارة التكريمية، وفق المصدر ذاته، بتنظيم استقبال رسمي للطفل إلياس وأفراد أسرته من قبل والي أمن فاس والأطر الأمنية بالمدينة، تلقى خلاله هدية عبارة عن زي وظيفي متكامل خاص بجهاز الشرطة، إضافة إلى هدايا وتذكارات رمزية توثق لهذا الحدث، الذي يكرس مفهوم الشرطة المواطنة، التي تسعى المديرية العامة للأمن الوطني إلى إرسائه وبلورته في الممارسة الشرطية.

وعرفت هذه الزيارة أيضا، تضيف ولاية أمن فاس، تنظيم جولة ميدانية لفائدة الطفل إلياس، شملت قاعة القيادة والتنسيق المحدثة بولاية أمن فاس لتدبير عملية الاستجابة الفورية لنداءات النجدة الصادرة عبر الخط 19، فضلا عن الاطلاع عن قرب على عمل باقي المصالح والوحدات الأمنية بالمدينة.

وقد اختتمت هذه الزيارة بالتقاط مجموعة من الصور التذكارية مع مختلف الفرق والمجموعات الميدانية التابعة لولاية أمن فاس.

ويأتي هذا الاحتفاء بالطفل إلياس من طرف ولاية أمن فاس، يضيف المصدر ذاته، عقب مبادرات مماثلة قامت بها المديرية العامة للأمن الوطني في الآونة الأخيرة بمجموعة من المدن المغربية، وتمثلت في تنظيم زيارات خاصة لأطفال يافعين يتطلعون إلى مستقبل واعد، رغم معاناتهم من مرض السرطان، حيث تم تحقيق أمنياتهم في أن يعيشوا لحظات واقعية يرتدون فيها أزياء حقيقية للشرطة، ويجسدون فيها دور شرطي المستقبل.