"رؤى" تدعم الحفاظ على البيئة بسيدي بوعثمان

"رؤى" تدعم الحفاظ على البيئة بسيدي بوعثمان

نظمت جمعية رؤى للتنمية، بالجماعة الحضرية لسيدي بوعثمان بإقليم الرحامنة، حملة لتوزيع الأكياس البلاستيكية، على عديد من السكان القاطنين في النفوذ الترابي للجماعة سالفة الذكر تزامنا مع عيد الأضحى، من أجل المساهمة في الحفاظ على النظافة والبيئة.

ووزعت الجمعية المذكورة، بتعاون مع جمعية التلاؤم للتنمية والثقافة، المئات من الأكياس البلاستيكية على كل من سكان حي أولاد مسعود وحي الشمس وحي عويشة ثم الحي الإداري، لافتة إلى أن العملية ستهم كل أرجاء تراب بلدية سيدي بوعثمان السنة المقبلة.

ونوّه العديد من المواطنين، خصوصا النساء اللواتي كن يستقبلن أعضاء الجمعية خلال توزيع الأكياس البلاستيكية، عن سعادتهم بهذه الخطوة، خصوصا أنها تعد الأولى من نوعها في الجماعة، ناهيك على كون هذه الأكياس ستساعدهن في جمع مخلفات أضحية العيد.

كما نوّه العديد من الفاعلين الجمعويين بسيدي بوعثمان بهذه المبادرة التي قامت بها الجمعية، معتبرين أن اختيار الأحياء المستهدفة كان صائبا على اعتبار أن بنيتها التحتية لن تستحمل الكم الهائل من النفايات يوم العيد.

وأكد زكرياء قرباوي، نائب رئيس جمعية رؤى للتنمية، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الغاية من هذه المبادرة هو "تحسيس المواطنات والمواطنين بأهمية الحفاظ على البيئة، خصوصا أن يوم العيد تكون فيه الأزبال مضاعفة عن الأيام الأخرى العادية".

وأوضح المتحدث نفسه أن "المواطنين يجب عليهم المساهمة بدورهم في الحفاظ على النظافة ومساعدة عمال النظافة، من خلال جمع مخلفات العيد في الأكياس البلاستيكية ورميها في الحاويات؛ وهو الأمر الذي سيقلل من الروائح المنبعثة منها".

وأكدت الجمعية أنها ستعمل، بتنسيق مع مختلف الشركاء برسم السنة المقبلة، على تنظيم حملة مماثلة واسعة النطاق تستهدف مختلف أحياء تراب الجماعة؛ حتى يستفيد سكان باقي الأحياء الأخرى من هذه الأكياس البلاستيكية.