تلاميذ مقريصات يدعون إلى صيانة الثروة المائية

تلاميذ مقريصات يدعون إلى صيانة الثروة المائية

رسائل تحسيسية أطلقها تلاميذ جماعة مقريصات بإقليم وزان من فوق ركح المسرح، تدعو إلى الحفاظ على الثروة المائية، وعدم الإسراف في استهلاك هذه المادة الحيوية. جاء ذلك على هامش حفل تتويج المتفوقين في الموسم الدراسي 2018-2019 بالحوض المدرسي مقريصات، وهو الموعد الذي احتضنته إعدادية محمد السادس، ونظم على شرف تلاميذ مختلف المراحل التعليمية والفائزين بمسابقة فن الخطابة بالجماعة ذاتها.

الموعد الاحتفالي الذي رأى النور في إطار شراكة بين جمعية "دجبلي كلوب" والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وزان، وبدعم من "سويس سبورت"، حضره قائد قيادة مقريصات، إلى جانب السعيد البعلي، المدير الإقليمي للتعليم بوزان، وأفراد من أسر التلاميذ المتفوقين، وهيئة التدريس والإدارة التربوية، بالإضافة إلى شخصيات مدنية وعسكرية ومنتخبة بالجماعة الترابية ذاتها. وقد تخللته وصلات موسيقية وغنائية من إبداع التلاميذ.

وفي هذا الصدد قال الزويتني أحمد، منسق الحوض المدرسي بمقريصات، إن "هذا النشاط يأتي في سياق الاحتفاء بالمتميزين والمتميزات بالجماعة الترابية، وكذا في إطار المرحلة الأخيرة من إقصائيات فن الخطابة المنظم من طرف "دجبلي كلوب" بهدف تحفيز المتعلمين على الكد والاجتهاد والتحصيل الدراسي والرفع من مستوى التعلمات وقدرات التواصل والحوار بالحوض المدرسي سالف الذكر، وشق مسار دراسي موفق وحافل بالإنجازات".

من جانبه، قال السعيد البعلي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي بوزان، إن المديرية التي يرأسها عملت على برمجة مشروع التحكم في اللغات على الصعيد الإقليمي، وتنظيم أنشطة موازية لفن الخطابة من خلال ملتقيات ومسابقات بلغات مختلفة.

وأضاف البعلي لهسبريس أن تنزيل هذا المشروع وجد تجارب ونماذج ناجحة للمتمدرسين وسط العالم القروي، معتبرا هذا النجاح راجعا بالأساس إلى اعتماد مجموعة من التدابير والآليات، منها المكتبات الصفية والمكتبات المدرسية، إلى جانب برمجة مجموعة من الأنشطة والمسابقات في فن الخطابة باللغتين الفرنسية والإنجليزية.

أما علاء حميوي، رئيس جمعية "دجبلي كلوب"، فقال إن الدورة الأولى لفن الخطابة عرفت مشاركة حوالي 60 مشاركا من الجنسين أبانوا عن قدرات ومستويات كبيرة في فنون الكلام، آملا أن تحظى هذه المبادرة بالاهتمام للاستمرار في البصم على النجاح لصقل مواهب اليافعين، وتحسين مستوياتهم في التواصل بلغات المعمور.