تلميذة من أسرة الأمن تتصدر نتائج "الباك" بتنغير

تلميذة من أسرة الأمن تتصدر نتائج "الباك" بتنغير

تمكنت التلميذة أسماء لنبوعي، البالغة من العمر 17 سنة، القاطنة بمدينة تنغير، من الحصول على أعلى معدل في امتحانات نيل شهادة البكالوريا برسم السنة الحالية على مستوى المديرية الإقليمية لتنغير.

وحصلت التلميذة، التي كانت تتابع دراستها في مسلك العلوم الرياضية (أ) خيار فرنسية، بثانوية صلاح الدين الأيوبي بمدينة تنغير، على معدل 18.72، بميزة حسن جدا، وهو معدل قالت إنها "حصلت عليه بفضل مجهوداتها ومساعدة أسرتها، والدعم التربوي الذي لقيته من الأطر التدريسية ومن الإدارة".

وقالت لنبوعي، التي تنتمي لأسرة الأمن الوطني، حيث والدها يعمل موظفا بمفوضية الشرطة بتنغير، "لدي طموح كبير لإتمام دراستي، وسأختار مسارا دراسيا أراه مناسبا لي، خصوصا أن بقلبي حلما يراودني منذ الصغر سأعمل على تحقيقه".

وأضافت متصدّرة نتائج البكالوريا بتنغير أن الفضل في نجاحها "يعود أساسا بعد الله عزل وجل إلى والديّ اللذين قدما لي كامل الدعم المعنوي والمادي، وإلى الأساتذة الذين لم يبخلوا علينا يوما بتوجيهاتهم ونصائحهم".

ونصحت أسماء التلاميذ المقبلين على اجتياز الدورة الاستدراكية، والمقبلين في السنة القادمة على اجتياز امتحانات البكالوريا، بأن "يضعوا أمامهم الطموحات، ويثابروا ويكافحوا لبلوغها"، مطالبة في الوقت ذاته أسر التلاميذ بـ"تقديم كامل الدعم لأبنائهم لبلوغ ذلك الطموح".

وعن زملائها المستدركين، شدّدت أسماء لنبوعي على ضرورة "التركيز على المواد التي لم يتمكنوا منها بالشكل المطلوب، وتجنب الخوف والارتباك لتحقيق نتائج مشرفة"، خاتمة تصريحها بالقول: "أهنئ جميع التلاميذ الناجحين بجميع ربوع الوطن وأتمنى لهم مسارا دراسيا موفقا".