استئنافية أكادير تؤيد حكم الغرامة على "طبيب الفقراء"

استئنافية أكادير تؤيد حكم الغرامة على "طبيب الفقراء"

أيدت محكمة الاستئناف بأكادير، الثلاثاء، الحكم الابتدائي الصادر في حق الدكتور المهدي الشافعي، طبيب الأطفال السابق بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، القاضي بأدائه تعويضا مدنيا قدره 20 ألف درهم لفائدة عبد الله حمايتي بصفته مديرا للمركز الاستشفائي ذاته، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم.

وكان عبد الله حمايتي رفع شكاية لدى النيابة العامة بتزنيت ضد الأخصائي في جراحة الأطفال المهدي الشافعي، بتهمة نشر "تدوينة" في حسابه على "فايسبوك" تتضمن السب والقذف.

وفي تصريح مقتضب لجريدة هسبريس حول الموضوع قال الشافعي، الملقب بـ"طبيب الفقراء": "لا شيء غريب في هذا الوطن، النتيجة كانت منتظرة. نحن البشر نتفرج على مسرحية دقائقها أوشكت على الانتهاء، لا أقل و لا أكثر".

وأردف المهدي الشافعي متسائلا: "هل فيكم خائن شجاع يتكلم عن خيانته؟".