والي جهة بني ملال يوقع اتفاقيات ويوزع سيارات

والي جهة بني ملال يوقع اتفاقيات ويوزع سيارات

جرى التوقيع، خلال اجتماع ترأسه الخطيب لهبيل والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم بني ملال، على ثلاث اتفاقيات.

الاتفاقية الأولى تتعلق باتفاقية إطار للشراكة مع جامعة السلطان مولاي سليمان- ولاية جهة بني ملال خنيفرة (اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية)- مجلس جهة بني ملال خنيفرة والمركز الجهوي للاستثمار؛ بهدف توفير وتهيئ الظروف من تكوين، تأطير، مواكبة، ابتكار حلول ومقاربات للإدماج الاقتصادي للشباب.

وتهمّ الاتفاقية الثانية اتفاقية إطار لتفعيل مشروع إنعاش تشغيل الشباب بالوسط القروي بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (ANAPEC) والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ، والمجلس الإقليمي لبني ملال وولاية جهة بني ملال خنيفرة (اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية).

أما الاتفاقية الثالثة، فتخص إحداث مركز للتوجيه المهني بالجماعة الترابية ناوور بشراكة ما بين المجلس الجماعي لناوور- الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ANAPEC- وولاية جهة بني ملال خنيفرة (اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية)، لأجرأة الاتفاقية سالفة الذكر.

وبالمناسبة ذاتها، التي حضرها المندوب العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ورئيس الجهة وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وممثل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ ورؤساء المصالح الأمنية وفعاليات المجتمع المدني والتي تأتي في إطار الاحتفال بالذكرى الرابعة عشرة لتأسيس المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، سلّم والي الجهة مفاتيح 10 حافلات للنقل المدرسي وثلاث وحدات صحية متنقلة وسيارتين للإسعاف وحافلتين لنقل المرضى المصابين بالقصور الكلوي لفائدة جماعات قروية، وحافلة مجهزة للنقل السياحي، وسيارة مجهزة لتسويق المنتجات المجالية لفائدة تعاونيتين.

وأفادت معطيات حصلت عليها هسبريس بأن اقتناء هذه الناقلات يندرج في إطار الجهود التي تبذلها اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية من أجل محاربة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس، وتأهيل الخدمات الصحية الأساسية بالإقليم وتقريبها لفائدة المرضى والمصابين والتقليص من نسبة وفيات الأمهات والأطفال عند الولاة، وتشجيع الأنشطة المدرة للدخل خاصة لدى الشباب.