أمسية في خريبكة تخلّد ذكرى وفاة محمد الخامس

أمسية في خريبكة تخلّد ذكرى وفاة محمد الخامس

احتضن المركب الثقافي بمدينة خريبكة، ليلة الأربعاء الخميس، أمسية دينية من تنظيم مدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بخريبكة، بمناسبة ذكرى وفاة الملك الراحل محمد الخامس.

وتضمنت الأمسية الدينية قراءة قرآنية جماعية لطلبة مدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق، وإلقاء كلمة موجزة للتعريف بالمدرسة، وقراءة نموذجية لمتعهدات المدرسة، وقراءة جماعية لأبيات من البردة للإمام البوصيري، وقراءة فردية لأحد تلاميذ المؤسسة.

واستغل المنظمون المناسبة للمساهمة في تحسيس الحاضرين، من خلال تقديم "ملحة توعوية حول حوادث السير باللغتين العربية والفرنسية"، و"عرض مسرحية حول مكانة الأخلاق بين العلم والمال"، إضافة إلى فقرات أخرى كقراءة نُظم الهمزية للإمام البوصيري.

وقال اليزيد أمغار، المشرف على مدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق، إن الأمسية الدينية تأتي بمناسبة تخليد ذكرى وفاة الملك الراحل محمد الخامس، وتهدف من خلال فقرتها إلى انفتاح المدرسة على محيطها الخارجي، والتعريف بخدمات المؤسسة، وتقريب المشاركين في النشاط من نظام التعليم العتيق.

يُشار إلى أن مدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق تأسست سنة 2006، وانخرطت في مشروع نظام التعليم العتيق بعد حصولها على رخصة الاستمرار في المزاولة سنة 2009، وتتضمن أطوارها الدراسية الطور الابتدائي وقسمًا خاصا بتحفيظ القرآن الكريم، وفق طاقة استيعابية داخلية تبلغ 60 سريرا.

وعن مسألة التمويل، جاء في أحد الملصقات التعريفية بالمؤسسة أن المحسنين هم الذين يتكلفون بتمويل مصاريف المؤسسة، إضافة إلى منح تقدّمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للطلبة، ومكافآت للأطر الإدارية والتربوية والأعوان والمستخدمين.