أساتذة جامعيون يشجبون منع التظاهرات الثقافية‬

أساتذة جامعيون يشجبون منع التظاهرات الثقافية‬

استنكر الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير "ما أقدمت عليه الوزارة الوصية بإصدارها مذكرة مشؤومة تهدف إلى التضييق على الأنشطة العلمية والثقافية للأساتذة، والإجهاز على الحريات الأكاديمية والنقابية، والمس باستقلالية الجامعات"، داعيا إلى "سحبها فورا واحترام اختصاصات هياكل المؤسسات والجامعات".

وطالب الفرع ذاته، في بيان توصلت هسبريس بنسخة منه، الوزارة الوصية بـ"الرفع من أجور الأساتذة الباحثين التي ظلت مجمدة منذ عقدين من الزمن؛ إنصافا لهم وتقديرا لمهامهم الجسيمة والنبيلة التي يقومون بها، في وقت ارتفعت أعباء الحياة المعيشية".

ونادت النقابة سالفة الذكر بـ"جعل مطلب الزيادة في الأجور مطلبا ذا أولوية، على رأس ملفها المطلبي في نضالاتها وحواراتها مع الوزارة الوصية"، مؤكدة أن "ثقة الأساتذة الباحثين في نقابتهم رهين بمدى تبنيها لملف مطلبي يستجيب لانتظارات الجميع، بعيدا عن التعاطي الفئوي مع مطالبهم أو الإغراق في مطالب هامشية".

وأدان المصدر ذاته "استعمال العنف ضد الحركات الاحتجاجية للأساتذة المتعاقدين"، كما يشجب "الاعتداء على حرمة الجامعة بفك اعتصامات طلبة كلية الطب والصيدلة بأكادير بالقوة والتهديد؛ وذلك بدلا من حل مشاكلهم جهويا ووطنيا بناء على حوار جاد وبناء".