التعليم الأولي يتعزّز بـ17 قسما في إقليم سيدي قاسم

التعليم الأولي يتعزّز بـ17 قسما في إقليم سيدي قاسم

أشرف الحبيب ندير، عامل إقليم سيدي قاسم، زوال اليوم الثلاثاء، على إعطاء انطلاقة الشطر الأول من إحداث وحدات التعليم الأولي برسم سنة 2019 بجماعة اشبانات، بدوار اضريد، في إطار تنزيل المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس في شتنبر من السنة الماضية، وخاصة بالشق المتعلق بالنهوض بالتعليم الأولي بالعالم القروي.

وأشارت معطيات من قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم سيدي قاسم إلى أن "هذه الوحدات تدخل في إطار عقد البرنامج بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ومؤسسة زكورة للتنمية، يهدف إلى توسيع قاعدة المستفيدين من خلال إحداث 17 قسما للتعليم الأولي بتسع جماعات قروية تعرف خصاصا في هذا المجال".

يُشار إلى أن النشاط عرف حضور أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، ورؤساء المصالح الخارجية والمصالح الأمنية ورؤساء الجماعات الترابية وفعاليات جمعوية ذات الصلة بالموضوع، والمدير العام لمؤسسة زكورة للتربية التي ستتكلف بتسيير وتدبير وحدات التعليم الأولي بالجماعات الترابية المعنية لمدة سنتين.