مديرية الصحة توضح "حقيقة فيديو" في خنيفرة

مديرية الصحة توضح "حقيقة فيديو" في خنيفرة

أوضحت المديرية الجهوية للصحة ببني ملال خنيفرة أن الوقائع والأحداث التي تم تصويرها بشريط تم مؤخرا نشره وتداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "مات كل شيء فيك يا خنيفرة، عجزُ مدير المستشفى الإقليمي بخنيفرة في اختيار حارس عام لتسيير المرفق"، تعود إلى السنة الماضية ولا تمت للواقع الحالي بأي صلة.

ووفق بلاغ للمديرية الجهوية للصحة ببني ملال فإن الوقائع موضوع "الفيديو" تمّت إثر ولوج سيدة إلى مصلحة المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة للقيام بفحوصات طيبة لطفل كان برفقتها، مع العلم أنه كان قد استفاد في حينه من الفحوصات الطبية والمختبرية الضرورية كما هو متضمن في ملفه الطبي، إلا أن أداء الفاتورة لدى الحارس العام بالمستشفى، المكلف بهذه العملية في تلك الليلة، تزامن مع جولة المراقبة الليلية لمصالح المستشفى التي تدخل ضمن اختصاصاته، وهو الأمر الذي لم تستسغه السيدة لتقوم بعملية التصوير في أروقة المستشفى مدعية غياب العاملين.

واستنكرت المديرية الجهوية للصحة بشدة، من خلال البلاغ الذي توصلت هسبريس بنسخة منه، إعادة نشر هذا الشريط على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في هذه الظروف، علما أن مصالحها كانت قد أصدرت بلاغا صحافيا للرأي العام حول الموضوع.

وذكّرت المديرية الجهوية للصحة ببني ملال بأن عملية التصوير من داخل أسوار المؤسسات الصحية دون الحصول على ترخيص مسبق يعتبر فعلا يعاقب عليه القانون، وكل فعل من هذا الشأن يعرض صاحبه للمتابعة القضائية من طرف وزارة الصحة.