جمعيات تستفيد من تكوينات في 3 أشهر بخريبكة

جمعيات تستفيد من تكوينات في 3 أشهر بخريبكة

أعلنت جمعية مجلس دار الشباب الزلاقة، بمدينة خريبكة، تخصيص الفترة الممتدة بين 16 مارس الجاري و15 يونيو المقبل لتنظيم النسخة الثانية من الأيام التكوينية لفائدة الجمعيات، تحت شعار "التكوين برُؤية جديدة"، وذلك بدعم من وزارة الشباب والرياضة.

وأوضح منظمو الأيام التكوينية، في ندوة صحافية احتضنتها دار الشباب الزلاقة مساء اليوم، أن "الإعداد للمبادرة تم باعتماد المقاربة التشاركية، من خلال توزيع استمارات على كافة الجمعيات العاملة بدار الشباب ومجموعة من الجمعيات المهتمة من خارج الدار، من أجل تحديد حاجياتها التكوينية"، مضيفين أن "37 جمعية تسلمته الاستمارة، 25 جمعية منها عبّأت الوثيقة وأعادتها إلى الكتابة العامة للمجلس".

وجاء في الندوة الصحافية أن محاور التكوين التي تضمنتها الاستمارة همّت بالأساس "تقنيات تسويق المشاريع وهندستها فنيا"، و"تقنيات التنشيط السوسيوتربوي والثقافي"، و"تطوير الأداء داخل التنظيمات الشبابية"، و"مراحل التطوير التنظيمي للجمعيات"، و"المقومات العملية والعلمية لدينامية الجماعة"، و"التنمية الذاتية"، و"بناء المشاريع من الهواية إلى الاحتراف"، و"كيفية تدبير الوقت من الإزاحة إلى الإتاحة في العمل الجمعوي"، و"تقنيات التنشيط بالمخيمات الصيفية"، و"تقنيات التوثيق الفوتوغرافي والإعلامي"، و"التشغيل الذاتي وتعزيز قدرات المقاولين الشباب".

وقدّمت الجمعيات المتفاعلة مع النشاط مقترحات لمحاور إضافية، تمثلت في "تقنيات التنشيط بالمخيمات الصيفية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة"، و"الحكامة الإدارية للجمعيات"، و"تقنيات التواصل والترافع حول قضايا الشباب"، و"الحكامة المالية"، و"الرقابة المالية"، و"كيفية الترافع حول المشاريع"، و"تشغيل الشباب"، و"تقنيات التنشيط الإذاعي واللغات الحية"، و"التسيير المالي والأدبي للجمعيات"، و"التفكير الإبداعي والابتكار والتجديد وفن الخطابة والإلقاء"، و"مهارات العمل الجماعي ومهارات القيادة"، و"دور الجمعيات ومكانتها في المجتمع".

وأشار منظمو الندوة الصحافية، بحضور عدد من متتبعي الشأن الجمعوي بخريبكة، ومجموعة من ممثلي وسائل الإعلام، إلى أن "عدد المستفيدين والمستفيدات من التكوينات سيفوق 119 شخصا"، مضيفين أن "24 جمعية أبدت الرغبة في أن يزاوج التكوين بين الشقّين التطبيقي والنظري؛ فيما اختارت جمعية واحدة أن يكون التكوين تطبيقيا فقط".

سعيد الهُداني، رئيس جمعية مجلس دار الشباب الزلاقة بخريبكة، قال في تصريح لهسبريس: "إن النسخة الحالية للأيام التكوينية تشكّل امتدادا للتكوين الذي نظمته جمعية مجلس الدار خلال السنة الماضية، وهذا يدل على حرصنا على المساهمة في تأهيل الرأسمال البشري الذي يشتغل في العمل الجمعوي بخريبكة عموما، وبمؤسسة دار الشباب بشكل خاص"، مشيرا إلى أن "الدورات التكوينية ستستمر لسنوات عديدة، من أجل الرقي بالعمل الجمعوي بالمدينة إلى ما هو أفضل".