لجنة يقظة تواجه موجة البرد القارس بإقليم شيشاوة

لجنة يقظة تواجه موجة البرد القارس بإقليم شيشاوة

اتخذت اللجنة الإقليمية لليقظة بعمالة شيشاوة مجموعة من التدابير والإجراءات الاستباقية، تستهدف بالأساس الساكنة القاطنة بالمناطق الجبلية، خاصة بدائرتي مجاط وامنتانوت، التي تعاني من موجة البرد القارس والتساقطات المطرية خلال فصل الشتاء.

ولتشخيص هذه الوضعية، جرى عقد عدة اجتماعات دورية، لإحصاء الدواوير المعنية وعدد النساء الحوامل اللائي يقترب وضعهن خلال الفترة الشتوية، حيث سيتم إحالتهن على دور الأمومة لتأمين وضع صحي مريح وسليم لهن، وبرنامج خاص بالمرضى والعجزة، كما يتم بشكل دوري الاطلاع على مستجدات الدعم المقدم للمناطق المعنية.

وأوضح تقرير، وصل هسبريس من عمالة شيشاوة، أن لجنة اليقظة، ممثلة بالسلطات الإقليمية والمصالح الخارجية لوزارة الصحة والمياه والغابات والتعاون الوطني والتربية الوطنية، تتخذ مجموعة من الإجراءات على المستوى الاجتماعي؛ كإطلاق كالحملات الطبية، وتوزيع حطب التدفئة على تلاميذ 30 مؤسسة تعليمية بالمناطق الجبلية المستهدفة، بحمولة قدرها 65200 كلغ.

ومن التدابير الأخرى التي اتخذتها اللجنة الإقليمية المذكورة، لمواجهة قساوة فصل الشتاء بجبال الأطلس الكبير بشيشاوة، توزيع 153 فرنا للتدفئة وتوفير الآليات الضرورية لفك العزلة على المناطق التي تكسيها الثلوج بغزارة وضمان توفير سكن مؤقت للأشخاص بدون مأوى.

وأوردت الوثيقة ذاتها أن هذه اللجنة تتابع الدعم الاجتماعي والطبي الذي تقدمه المصالح الخارجية وجمعيات المجتمع المدني، مشيرة إلى أن 1663 قرويا استفادوا من برنامج العمل الاجتماعي و5983 من المساعدة الطبية.

وتابع التقرير نفسه قائلا: "أن مستخدمي المكتب الوطني للكهرباء وضعوا على أهبة الاستعداد قصد التدخل في حالة وقوع عطب"، ويحدد مجال تدخلات باقي القطاعات في هذه العملية، مضيفا "أن طاقما طبيا من مندوبية الصحة ينظم زيارات للمؤسسات التعليمية، الموجودة بالمناطق الجبلية، لمعاينة الحالة الصحية للتلاميذ والتلميذات وتقديم الأدوية قصد علاجهم من بعض الأمراض الناجمة عن موجة البرد كالزكام أو السعال".