مكتب السلامة يطمئن بخصوص نفوق بغال في وزان

مكتب السلامة يطمئن بخصوص نفوق بغال في وزان

تعيش ساكنة دوار تملا بالجماعة القروية زومي بإقليم وزان حالة رعب كبير بسبب نفوق أربعة بغال تباعا، الواحد تلو الآخر، في ظروف غامضة، حيث ما زال يجهل، إلى حد الآن، الوباء الذي أدى إلى نفوق هذه الحيوانات ومدى خطورته.

وكشف محمد العطافي، فاعل جمعوي من أبناء المنطقة، أن البغال بدأت تنفق في الآونة الأخيرة بشكل لافت للأنظار، مؤكدا نفوق أزيد من 4 بهائم وإصابة عدد آخر بالأعراض نفسها، وأبدى تخوفه من انتشار الوباء وانتقاله إلى قطعان الماشية والأغنام.

وقال الفاعل الجمعوي ذاته لهسبريس إن "أعراضا ترافق حالات الإصابة، منها العطش الشديد وسيلان الدم من الأنف إلى جانب انتفاخ البهيمة قبل نفوقها"، مؤكدا في الوقت نفسه أن عددا من البهائم المصابة لم تعد تقوى على الوقوف تماما.

وطالب المتحدث الجهات المختصة بـ"ضرورة الانتقال إلى الدوار المذكور لإجلاء الغموض الذي يلف الموضوع وطمأنة الساكنة واتخاذ التدابير اللازمة في مثل هذه الحالات"، وفق تعبيره.

من جهته، قال مصدر مسؤول من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA) بوزان إن "المرض المكتشف لدى البهائم التي نفقت غير معد ولا يدع إلى القلق"، مشيرا إلى أن لجنة مختصة حلت بالدوار المذكور والتقت بالمتضررين لجمع المعطيات التي ستفيد في الموضوع.

وأضاف المصدر ذاته، في تصريح لهسبريس، أن "البحث أفضى إلى الوقوف على الحالة الصحية للبهيمة المصابة، وخلص إلى كون المرض ناتج عن استعمال أدوية في غير محلها"، نافيا أن يكون الأمر يتعلق بوباء.