مستشفى بدون مرافق يثير غضب الحي الحسني

مستشفى بدون مرافق يثير غضب الحي الحسني

يعيش المستشفى الإقليمي بالحي الحسني في الدار البيضاء، منذ مدة، على وقع غياب الماء داخل المرافق الصحية بالمؤسسة المذكورة، ناهيك على استعمال عدد من المرضى لمرحاض مشترك داخل بعض الغرف.

وعبّر عدد من المواطنين، الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للتوجه إلى المستشفى الإقليمي بالحي الحسني، عن تذمرهم مما آل إليه الوضع بهذا المرفق الصحي، والذي يؤثر بشكل كبير على صحة المرضى ويعمق من معاناتهم الحقيقية مع غياب الأطر وقلتها وضعف الوسائل الطبية.

واطلعت جريدة هسبريس الإلكترونية على أشرطة فيديو توثق الحالة الكارثية التي توجد عليها المرافق الصحية بالمستشفى الإقليمي، والتي أقل ما يمكن القول عنها إنها إهانة للمواطنين المرضى ولساكنة أكبر مقاطعة بالعاصمة الاقتصادية.

ولا تقتصر معاناة المرضى مع غياب الماء بالمرافق الصحية؛ فبحسب ما أكده بعض زوار المؤسسة الصحية، فإن أسر المرضى مضطرة لاستقدام كؤوس وصحون حتى تتمكن الشركة التي حصلت على صفقة المطعم بالمستشفى من منح المرضى الوجبات الخاصة بهم، وهو ما يثير امتعاض المواطنين الذين يبحثون عن علاج لأقاربهم بدل البحث عن الصحون والكؤوس !

وأكد مصطفى أفعداس، الفاعل الجمعوي بالحي الحسني، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "غرف الاستشفاء تعاني معظمها للأسف الشديد من غياب المرافق الصحية وانعدام الماء داخلها"، مشيرا إلى أن المريض "يضطر إلى الانتقال إلى غرفة أخرى تتوفر على هذه المرافق، في غياب أي مساعدة له خاصة في الليل؛ ما يجعله يعاني الأمرّين للتنقل إليها لقضاء حاجته الطبيعية".

ولفت الناشط الجمعوي إلى أنه بدوره اضطر إلى إخراج أحد المرضى من أقاربه من المستشفى "حفاظا على سلامته جراء الإهمال والتأخير المتكرر من طرف الممرضين، خصوصا وقت الحاجة إلى أخذ عينات دم قصد إجراء التحاليل الطبية".

وعبّرت فعاليات جمعوية عن تذمرها من الوضع الذي يعيشه هذا المستشفى الإقليمي الذي كان المجلس الأعلى للحسابات قد رصد مجموعة من الاختلالات به، مطالبين بضرورة وضع حد لذلك بالرغم من إشادتهم بالتدخلات التي يقوم بها المندوب الإقليمي في كل مرة.