مطالب اجتماعية تفضي إلى مسيرة احتجاجية بأزيلال

مطالب اجتماعية تفضي إلى مسيرة احتجاجية بأزيلال

خرج أكثر من 600 مواطن ومواطنة من سكان جماعة سيدي بو الخلف، شيوخا وشبابا وأطفالا، منذ مساء الأربعاء، في مسيرة من أيت أبلال بإقليم أزيلال، في اتجاه مدينة الرباط، للمطالبة بمطالب اجتماعية وبنية تحتية لفك العزلة عنهم.

عبد اللطيف أوحدو، أحد المشاركين في هذا الاحتجاج، أوضح لهسبريس أن سكان المنطقة المذكورة يطالبون بإصلاح وتعبيد الطريق الرابطة بين إيوار يضن (ولتانة) وإيمن واقا (أيتن وتلين)، وبناء قنطرة على وادي غزف، وتوسيع شبكة الكهرباء والنقل المدرسي، مشيرا إلى أن المستوصف الوحيد "يعاني من انعدام الأدوية والأطر الصحية وغياب دار الولادة".

وبعد قطع المشاركين في المسيرة، التي انطلقت ابتداء من الساعة السادسة صباح الأربعاء، 60 كيلومترا، باتوا في الخلاء بجماعة أولاد خلوف بإقليم قلعة السراغنة. وبعد انطلاق المسيرة من جديد حوصر المحتجون من طرف القوات العمومية، لتتدخل السلطة الإقليمية للمنطقة الأخيرة وتفتح معهم حوارا خلص إلى ترتيب موعد مع عامل إقليم أزيلال مساء اليوم الخميس بباشوية دمنات.

وأورد المتحدث السابق ذكره، في تصريح لهسبريس، أن هذا الاجتماع انتهى بتعهد عامل إقليم أزيلال بإنجاز القنطرة والطريق التي تربط بين القيادة والوادي المشار إليه، خلال الموسم الحالي؛ "فيما تم تأجيل مناقشة المطالب الأخرى"، على حد قوله.