تنصيب المنصوري عاملا جديدا على إقليم ورزازات

تنصيب المنصوري عاملا جديدا على إقليم ورزازات

ترأس وزير الصحة، أناس الدكالي، مساء أمس الأربعاء، بقصر المؤتمرات بمدينة ورزازات، مراسيم حفل تنصيب عبد الرزاق المنصوري عاملا على إقليم ورزازات، الذي حظي بثقة الملك محمد السادس في التعيينات الأخيرة.

وخلال مراسيم حفل التنصيب، التي حضرها مجموعة من الشخصيات المدنية والعسكرية، والهيئات القضائية والمنتخبة، ورجال السلطة، وفعاليات المجتمع المدني، بلّغ أناس الدكالي ساكنة ورزازات عطف ورضا الملك محمد السادس، كما استعرض بعض المؤهلات، التي يتوفر عليها إقليم ورزازات، مشيرا إلى أن العامل الجديد سيعمل على تحريك عجلة التنمية بالإقليم، نظرا إلى التجربة التي راكمها في مجال التنمية.

وأكد الدكالي أن تعيين عبد الرزاق المنصوري عاملا رسميا على إقليم ورزازات، بعد أن قضى بالإقليم حوالي سنة عاملا بالنيابة، دليل على أن الملك محمد السادس يولي اهتماما كبيرا لهذا الإقليم نظرا إلى خبرة العامل الجديد الطويلة كمهندس فلاحي، وكرجل سلطة تقلد عدة مناصب، راكم خلالها تجربة كبيرة في التعامل مع الملفات التنموية المطروحة.

ودعا الوزير العامل الجديد إلى العمل على تنزيل مضامين الخطاب الملكي الأخير، الذي تطرق إلى مواضيع التعليم والتشغيل والصحة وغيرها من الملفات الاجتماعية، من أجل الاستجابة لطموحات وانتظارات الساكنة المحلية.

يذكر أن العامل الجديد لإقليم ورزازات تقلد مهمة عامل إقليم تنغير في وقت سابق، وسبق له أن شغل منصب كاتب عام مدة 14 سنة بأقاليم العرائش وبركان والقنيطرة، وخلال هذه المدة تقلد مهمة عامل بالنيابة بإقليم العرائش وبركان لمدة خمس سنوات. كما عمل مفتشا بالمفتشية العامة للإدارة الترابية بوزارة الداخلية لمدة ثماني سنوات.

وسبق للعامل الجديد أن تكلف بمهام عامل مدير الدراسات بالمعهد الملكي للإدارة الترابية، وهو حاصل على دبلوم مهندس الدولة في الاقتصاد الفلاحي من معهد الحسن الثاني للزراعة بالقنيطرة، وعلى دبلوم السلك العالي من المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات، وعلى دبلوم المعهد الملكي للإدارة الترابية- الفوج الأول من مفتشي الإدارة الترابية لوزارة الداخلية، بالإضافة إلى دراسات جامعية في القانون.