"العطش" يُخرج احتجاجا بـ"سيدي عبد الله البوشواري"

"العطش" يُخرج احتجاجا بـ"سيدي عبد الله البوشواري"

خرجت هيئات جمعوية بالجماعة الترابية سيدي عبد الله البوشواري، اليوم الثلاثاء، ضمن وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة، تنديدا بـ"الحرمان والأوضاع المزرية التي تعيشها الساكنة".

وركز المحتجون على مشكل الماء، إذ رفعوا شعارات منددة باستمرار معاناة سكان عدد من دواوير الجماعة من "العطش"، "بعد مُضي أكثر من ثلاث سنوات على أدائهم واجبات الاشتراك في مشروع تزويد المنطقة بالماء الشروب"، مستنكرين "غياب أي تجاوب من المصالح المختصة".

وتطرقت لافتات رفعها المشاركون في الشكل الاحتجاجي إلى "تردّي الأوضاع في مختلف مناحي الحياة على صعيد الجماعة". وإلى جانب أزمة العطش، شجب المحتجون "رداءة المحاور الطرقية، وتدني الخدمات الصحية والاجتماعية، وغياب الشفافية في توزيع الدعم العمومي على الجمعيات"، كما طالبوا بـ"ربط المسؤولية بالمحاسبة".

وقال محمد الركراكي، نائب رئيس المجلس الجماعي، في تصريح لهسبريس، إن "الجماعة متفهمة لحجم مطالب الساكنة"، وزاد: "عقدنا لقاء مع ممثلي الهيئات المحتجة من أجل تدارس ملفها المطلبي، لعرضه على المجلس الجماعي".

وأقر المتحدّث بـ"مشروعية مطالب الساكنة الغاضبة التي تُعاني نقصا تنمويا في عدد من المجالات".