تنصيب السماحي عاملا على إقليم قلعة السراغنة

تنصيب السماحي عاملا على إقليم قلعة السراغنة

ترأس عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، الثلاثاء بمدينة قلعة السراغنة، حفل تنصيب هشام السماحي الذي عينه الملك محمد السادس عاملا على إقليم قلعة السراغنة.

وبعد تلاوة ظهير التعيين، هنأ الوزير السماحي على الثقة التي حظي بها من قبل ملك البلاد بتعيينه عاملا على إقليم يشكل قطب الفلاحة بالجهة، مؤكدا على أهمية العمل بتشاور مع المنتخبين وكافة المتدخلين من أجل تحقيق التنمية السوسيو اقتصادية بالجهة، وتعزيز الحكامة الترابية القائمة على سياسة القرب والعمل الميداني، والإصغاء إلى المواطنين والعمل على التجاوب مع انشغالاتهم، والانكباب على أوراش التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية.

وأكد الرباح على العناية المولوية السامية التي تحظى بها هذه المنطقة داخل جهة مراكش أسفي، ما يستدعي مواكبة الأوراش التي يعرفها الإقليم، والإسهام في تحقيق تنمية وتقدم البلاد، والاستجابة لانتظارات وتطلعات المواطنين في شتى المجالات، داعيا جميع المسؤولين والمنتخبين إلى تقديم يد المساعدة للعامل الجديد والتعاون معه لتحقيق وإنجاز المزيد من المشاريع التنموية لساكنة السراغنة.

ولم يفت الوزير ذاته أن يشيد بما قام به العامل السابق لإقليم السراغنة والوالي السابق بالنيابة لجهة مراكش أسفي، محمد صبري، طيلة تقلده مهامه على رأس العمالة والولاية، إذ أولى أهمية قصوى للاستثمار كمحرك لاقتصاد الجهة.

وحضر حفل التنصيب المذكور كل من كريم قسو لحلو، والي جهة مراكش أسفي، والكاتب العام للعمالة، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المحكمة الابتدائية ووكيل الملك لديها، ورؤساء وأعضاء المجالس المحلية، ورجال السلطة المحلية ورؤساء المصالح الخارجية والأمنية، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية وفعاليات المجتمع المدني.