قصراويون يطالبون برحيل "راديل" .. محام: قطع الماء إهانة للمغاربة

قصراويون يطالبون برحيل "راديل" .. محام: قطع الماء إهانة للمغاربة

احتج عشرات المواطنين في مدينة القصر الكبير، اليوم الأربعاء، أمام الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، تنديدا باستمرار انقطاع الماء لمدة ثلاثة أيام دون سابق إنذار، وفي أول أيام عيد الأضحى.

وعبر المحتجون عن غضبهم باتخاذ أشكال احتجاجية أمام مقر الوكالة المكلفة بتوزيع الماء بجماعة القصر الكبير؛ إذ عمدوا إلى تعليق جلود أضاحي العيد على جدران "راديل"، كما قاموا برمي فضلات ومخلفات عملية النحر بجنبات المبنى الإداري.

وقرر المتضررون من انقطاع الماء رفع دعوى قضائية ضد الوكالة المكلفة بتوزيع الماء على الساكنة، خصوصا أنها لم تقم بإشعارهم كما تنص على ذلك المقتضات القانونية المنظمة لعمل الوكالات الموزعة للماء بالمغرب.

ورفع الغاضبون شعارات من قبيل: "القصر الكبير يا جوهرة خرجو عليك الشفارة"، "وهي كلمة واحدة لاراديل فاسدة"، و"الفساد عطى الريحة".

وقال المحامي إدريس الطود، في كلمة خلال الوقفة الاحتجاجية، إن "قطع الماء على الساكنة بدون إشعار مسبق يعتبر إهانة للمواطنين وخرقا سافرا للقانون"، داعيا إلى "إلغاء عقود الاشتراك للماء والكهرباء مع الوكالة واللجوء إلى القضاء للمطالبة بالتعويض عن الأضرار الناتجة عن قطع الماء في أيام العيد بدون أي مبرر قانوني".

وكشف الطود أن قطع الماء عن ساكنة القصر الكبير في أيام العيد "نتيجة تصفية حسابات بين المكتب الوطني للماء والكهرباء والوكالة المستقلة لتوزيع الماء بالمدينة، نتيجة تراكم ديون مالية لم يتم تسديدها لفائدة المكتب الوطني"، على حد قوله.

ودعا المتحدث رئيس النيابة العامة إلى فتح تحقيق عاجل في ما روج من أخبار حول اختلالات في مالية المؤسسة العمومية بالمدينة، مستغربا كيف أن "الساكنة تؤدي شهريا ما عليها من مستحقات مالية، بينما يجري الحديث عن ديون متراكمة في عنق لاراديل بالقصر الكبير".

من جانبه أكد أيوب البركاكي، ناشط بالمدينة، أن "الساكنة قررت القيام بخطوات نضالية وقانونية تصعيدية بعد فضيحة انقطاع الماء خلال "العيد الكبير""، مطالبا الوكالة المحلية بتقديم توضيحات رسمية وفتح حوار جدي بعد تراكم المشاكل المتعلقة بانقطاع هذه المادة الحيوية.

ويُرتقب أن تشهد المدينة يوم الجمعة المقبل احتجاجات أمام مقر وكالة توزيع الماء للمطالبة بكشف حقيقة انقطاع الماء لمدة ثلاثة أيام.

وكان مدير وكالة توزيع الماء والكهرباء بالقصر الكبير، الخليل المديوني، نفى انقطاع الماء عن المدينة، وأوضح في تصريح سابق لجريدة هسبريس الإلكترونية أن "قلة الماء ناتجة عن الضغط المتزايد على استهلاكه خلال أيام العيد، وليس بسبب تواجد مشكل تقني أو ندرة معينة".