مشاريع تنموية واجتماعية ترى النور بمراكش

مشاريع تنموية واجتماعية ترى النور بمراكش

شهدت مدينة مراكش تدشين العديد من المشاريع التنموية والاجتماعية، ضمن الأنشطة المسطرة بمناسبة الذكرى الـ55 لعيد الشباب.

وفي هذا الإطار، أعطى محمد صبري، والي جهة مراكش، رفقة الوفد المرافق له، انطلاقة أشغال توسيع المركز الصحي الشويطر بجماعة الويدان، من خلال وضع الحجر الأساس لبناء دار للولادة.

ومن شأن إنجاز هذا المشروع تقريب الخدمات الصحية من النساء الحوامل بجماعة الويدان والمناطق المجاورة، وتمكينهن من الاستفادة من خدمات التوليد دون التنقل إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

كما أشرف المسؤول نفسه على تدشين مركز متعدد الاختصاصات يحمل اسم "النجد" بمقاطعة جليز، إحدى المقاطعات الخمس المكونة لوحدة مراكش.

ويندرج هذا المشروع في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري.

وقد تم تجهيز هذا المركز، الذي يهدف إلى دعم ولوج الساكنة إلى المرافق الاجتماعية الأساسية، وولوج الشباب إلى الأنشطة الثقافية والفنية والاجتماعية، من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مراكش، حيث تم تخصيص مبلغ 650618 درهما لاقتناء التجهيزات، وساهم مجلس مقاطعة جليز بتوفير الأطر البشرية وتسيير المشروع، فيما منحت جماعة مراكش البناية وتكلفت باقتناء التجهيزات.