استنفار أمني لحماية "الكسّابة" والزبناء بسطات

استنفار أمني لحماية "الكسّابة" والزبناء بسطات

استنفرت مصالح الأمن مختلف تلاوينها، منذ فجر اليوم السبت، لتأمين "الكسابة" ومرتادي السوق الأسبوعي بمدينة سطات، الذي عرف إقبالا كبيرا على شراء أضحية العيد، حيث انتشرت عناصر الأمن بمداخل المدينة وشوارعها، وداخل السوق الذي يقصده المواطنون من مختلف مدن المغرب، باعتباره سوقا وطنيا.

وحسب مصادر مسؤولة من مصلحة التواصل بولاية أمن سطات فإن الإستراتيجية الأمنية التي اعتمدتها ولاية أمن سطات، بمناسبة عيد الأضحى، تروم تأمين "الكسابة" ومرتادي السوق من النشالين المفترضين والحفاظ على طمأنينة المواطنين.

وأضافت المصادر ذاتها أن الخطّة الأمنية عرفت تنسيقا مسبقا بين مختلف التخصصات الأمنية، من شرطة قضائية وشرطة مرور وفرقة الدرّاجين وسلطات محلية وقوات مساعدة، منذ فجر اليوم، وهو ما ساهم في عدم ورود أي شكاية إلى حدود منتصف النهار.

في سياق متصل أفاد عدد من مرتادي السوق بأن العرض متوفّر، والثمن مناسب، إذ تراوح ثمن الأكباش بين 2000 درهم و4000 درهم؛ في حين سجّل مبلغ 7000 درهم كأقل ثمن بخصوص العجول والأبقار.