بنشماس يُحذّر من أفغانستان أو عراق جديدة في سوريا

بنشماس يُحذّر من أفغانستان أو عراق جديدة في سوريا

عبّر حزب الأصالة والمعاصرة على لسان الناطق الرسمي باسمه حكيم بنشماس، عن إدانته أي تدخل أجنبي أو عدوان عسكري ضد الشعب السوري، مُدينا في الوقت نفسه مظاهر الابادة الممارسة ممن سماهم الطرفين المتناحرين بسوريا.

كما أدان " البَّام" في تصريح لحكيم بنشماس عمليات حشد الدعم الأجنبي للنظام ممثلا في ايران وحلفائها وكذا حشد الدعم من كرف دول غربية وعربية للهجوم على سوريا، مستهجنا ما قال عنها الفتاوى الشاذة التي تدعو الشباب المسلمين إلى الجهاد ضد نظام بشار الأسد، ومنبها المجتمع الدولي أنه من خلال تأجيج ذروة الصراع المسلح ومحاولة التدخل العسكري أنه بصدد خلق أفغانستان أو عراق جديدة في المنطقة.

وأكد التصريح المذكور الذي توصلت به هسبريس، أن إضعاف سوريا لن يكون إلا في مصلحة اسرائيل وحلفائها، داعيا مختلف "التعبيرات" السورية إلى الاحتكام إلى الحوار خدمة للمصلحة العليا للشعب السوري، وقطعا للطريق على التدخل الأجنبي في سوريا.

وأضاف حزب الأصابة والمعاصرة المعارض أنه ومن خلال تصريحاته وبلاغاته بخصوص الشأن الفلسطيني أوالمصري أوالسوري، فإنه يدق ناقوس الخطر بشأن تفاعلات الأحداث التي تعرفها المنطقة، محذرا من جر المنطقة إلى وضع خطير يصعب الخروج منه وطاعيا "صوت العقل في أي مكان" من أجل وضع حد "لهذا النزيف الذي تشهده المنطقة" وفق تعبير التصريح المشار إليه.