دعوة من الرباط لوقف الدبلوماسية المغربيّة "المبعثرة والموسميّة"

دعوة من الرباط لوقف الدبلوماسية المغربيّة "المبعثرة والموسميّة"

دعا مشاركون ضمن "الملتقى الأول للدبلوماسية العامة"، وهو المنظم بالرباط من طرف الجمعية المغربية للتنمية و الدبلوماسية الموازية، إلى "نهج دبلوماسية استباقية رزينة".. معتبرين ضمن أشغال الموعد أن التعاطي مع الشأن الدبلوماسي ينبغي أن يتم على أسس التشاور والتكامل والرؤى الموحّدة والجهود المنسّقة، ورافضين استمرار "التدبير المغلق" و"الدبلوماسية المبعثرة والموسميّة".

ذات الملتقى عرف إعلان منظّمينه عن إطلاق مشروع "الأكاديمية المغربية للدبلوماسية العامة"، وذلك بتعاون مع شركاء عامّين وآخرين من الخواص، فيما عمد ضمن فعالياته لتكريم أسماء باعتبارها ناشطة في مجال الدبلوماسية العامّة بالخارج.

وقال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، ضمن كلمة له ألقاها بالموعد المنعقد وسط المعهد العالي للإعلام والاتصال، إنّ الضرورة أصبحت تستوجب "إطلاق مشروع لقياس صورة المغرب في العالم".. كما طالب بـ "تأهيل الفاعلين في الدبلوماسية العامة مع تجنب الدبلوماسية الفولكلورية".

إدريس اليزمي، وضمن مداخلة له بصفته رئيسا لمجلس الجالية المغربية بالخارج، أشار لأهميّة إشراك مغاربة العالم ضمن الجهود الدبلوماسية العامّة.. موردا أنّ الحديث عن 4 ملايين مغربي ونيف بالخارج لا يعدّ أمرا هيّنا، خصوصا وأنّ ذات الشريحة سفيرة للمغرب وتسهم في تشكيل صورة عنه بتمثلات ساكنة العالم.

أمّا كريم مدرك، المسؤول عن مديرية الدبلوماسية العامة و الفاعلين غير الحكوميّين بوزارة الشؤون الخارجية و التعاون المغربيّة، فقد اعتبر أنّ التدبير الحكومي يعمل على تطوير إستراتيجية تقوّي دور الفاعلين غير الحكوميين في الدبلوماسية العامة، وزاد أنّ الوضعية الراهنة يصاحبها وعي من وزارة الخارجية بأهميّة إشراك كل القوى الفاعلة والقادرة على التأثير بالخارج لفائدة المصالح المغربيّة.

كريمة غانم، رئيسة الجمعية المغربية للتنمية والدبلوماسية الموازية، قالت ضمن كلمة باسم الجهة المنظّمة إنّ نشطاء المجتمع المدني المغربي تمكنوا من التموقع ضمن الشأن العام الدولي بشكل جعل الدبلوماسية الموازية والعامّة وسيلة أساسا في التعريف بالقضايا المغربية المختلفة وتعزيز التواصل والتفاعل والتعاون على المستوى الدولي.. وزادت: "تدبير السياسة الخارجية أصبح قضية وطنية بامتياز.. ما يتطلب فتح نقاش وطني للوقوف على الكيفية النموذجية لإدارة القرار السياسي الخارجي".