بكوري يحقق مصالحة بين تيارت "البّام" خارج "طريق زعير"

بكوري يحقق مصالحة بين تيارت "البّام" خارج "طريق زعير"

استطاع مصطفى بكوري، الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة، رفقة بعض أعضاء المكتب السياسي، في أول لقاء يجمعه بأعضاء حزبه خارج مقر "البام" بطريق زعير أن يحقق "الإجماع حول شخصه كأمين عام جديد" حسب مصدر من داخل حزب "الجرار"، حيث ترأس بكوري لقاء تواصليا بمدينة المحمدية مساء الجمعة 27 أبريل بمعية أعضاء الحزب بجهة الدار البيضاء الكبرى، وهم أعضاء المجلس الوطني والكتاب الإقليميون والمنتخبون البرلمانيون والجماعيون.

واعتبر هذا اللقاء الأول من نوعه للأمين العام الجديد لـ"البام" خارج مقر الحزب بطريق زعير بعد أن انتهى من سلسلة لقاءات عقدها مع الأمناء العامين الجهويين للحزب من أجل الإطلاع على "الوضع التنظيمي داخل الجهات وتكوين صورة عن الوضعية التنظيمية للحزب".

وشدد بكوري على أن هذا اللقاء أراده أن يكون "مفتوحا دون أن يضع له أرضية تؤطره" وأنه "جاء اليوم من أجل الإنصات لمقترحات مناضلي الحزب وأفكارهم والتطرق لمشاكلهم والعمل على حلها بطريقة جماعية".

كلمة بكوري اعتبرها عضو من داخل الحزب "حافزا لبعض الحاضرين لطرح بعض المشاكل التنظيمية وخاصة المشكل المتعلق بالهيكلة وغياب التواصل بين قيادة الحزب على مستوى الجهة". فيما تساءل بعض الأعضاء من الحزب عن "السبب في تغييب مناضلين آخرين من حضور هذا اللقاء". هذه الأسئلة رد عليها الأمين العام الجديد بأن "مشكلة الهيكلة سيتم حلها قريبا مجددا تذكيره بأن عضوية المكتب السياسي ليست هي منتهى العمل داخل الحزب" مؤكدا أن "العمل الحزبي والسياسي هو عمل جماعي يقتضي تضافر كل الجهود من أجل تحقيق الأهداف المنشودة" حسب عبارة بكوري.

أما بخصوص عدم استدعاء أعضاء آخرين من جهة الدار البيضاء لحضور هذا اللقاء، فقد رد بكوري بأن "قاموسه لا يتضمن كلمة إقصاء" وأنه "مستعد للتحاور والتواصل والإنصات للجميع على أساس حوار بناء وهادف".

وفي الوقت الذي وجد بعض المنتخبين فرصة لقاء بكوري لطرح مشاكل تخص الدوائر التي يمثلوها أو المقاطعات التي يرأسوها، سواء مع سلطات الوصاية أو بعض المنتخبين، نبّه متدخلون آخرون إلى "ضرورة إخضاع بعض القياديين في الحزب للتكوين والتأطير من أجل توحيد الخطاب". فيما أثار آخرون "مسألة الاستقلالية المادية للحزب ضاربين المثال بوضعية بعض المقرات الحزبية التي يتحكم في فتحها بعض أعضاء الحزب لكونهم من يؤدي واجبات الكراء". وطالبوا من مصطفى بكوري "أن يعتمد طريقة لتمويل كراء المقرات وأن تبقى بعيدة عن تحكم الأشخاص".

وتساءل البعض عن السبب في "غياب من يسمون أنفسهم بالحركة التصحيحية عن هذا اللقاء" ليجيب في نفس الوقت بأنه "لا وجود لحركة تصحيحية أصلا وأن من يضعون أنفسهم في هذه الحركة هم أشخاص سبق لهم أن ترشحوا في الانتخابات السابقة باسم أحزاب أخرى وأن لديهم مهمة تفجير هذا الحزب من الداخل".

بعد إنصات مصطفى بكوري لمجمل هذه المداخلات منح الكلمة لبعض أعضاء المكتب السياسي من أجل الرد على بعض الملاحظات ثم تناول الكلمة فيما بعد ليرد على مجمل الملاحظات التي وردت في المداخلات ليؤكد من جديد بأنه جاء كي "ينصت للجميع وأن السلوك النقدي هو سلوك صحيح على أساس أن يكون انتقاد بناء وهادفا".