حزب الاستقلال: الأداء الحكومي عشوائي .. والمغاربة يطلبون التغيير

حزب الاستقلال: الأداء الحكومي عشوائي .. والمغاربة يطلبون التغيير

رفع حزب الاستقلال من منسوب النقاش السياسي رغم أنه ينتمي إلى المعارضة، معلنا عبر أمينه العام، نزار بركة، رفضه أي محاول للانقلاب على العملية الديمقراطية، معتبرا أن الانتخابات هي الآلية الوحيدة التي يجب أن توصل إلى الحكومة، بعيدا عن منطق "التكنوقراط" الذي أصبح يروج له لتجاوز مخلفات فيروس كورونا.

جاء ذلك عندما نظم الحزب أمس السبت، عبر تقنية التواصل عن بعد، الدورة السابعة العادية للجنته المركزية، حيث قال بركة: "إنه رغم كل الأشواط التي قطعتها بلادنا في مسار البناء الديمقراطي، وفي تثبيت دورية وانتظامية الاستحقاقات الانتخابية منذ التسعينيات، هناك اليوم من يتساءل مرة أخرى عن جدوى الانتخابات، وما الحاجة إليها، ويقترح المضي في مسارات أخرى من خارج التأويل الديمقراطي للدستور".

وخاطب بركة دعاة التفكير "خارج الصندوق": "أقول لهؤلاء إن الانتخابات هي الآلية الأساسية للديمقراطية، والديمقراطية هي من الثوابت الدستورية للمملكة"، معتبرا أن "هذه الظرفية الصعبة تتطلب التعبئة وتوحيد الجهود، ولا يمكن مواجهتها إلا في إطار الثوابت والاختيارات الأساسية للمملكة، والديمقراطية واحدة منها".

في مقابل ذلك شدد أمين عام "حزب الميزان" على أن "هناك قناعة اليوم لدى المواطنين، لحوالي 93 في المائة، بأن الحكومة الحالية وصلت إلى حدودها، وأنهم لا يثقون في قدرتها على مواجهة الأزمة"، مشيرا إلى أن "المواطن يطلب التغيير، وهذا التغيير لا يمكن أن يكون إلا في إطار الأفق والسقف الديمقراطي، ومنظومة الحقوق والحريات التي يضمنها الدستور".

بركة وهو يؤكد أن "التغيير الحقيقي لا يمكن أن يكون إلا بمشاركة كبيرة للمواطنات والمواطنين في صناديق الاقتراع"، يرى الأمين المعارض "أننا اليوم أمام حكومة مستسلمة لمشيئة جائحة كورونا وتداعياتها، مستقيلة من مسؤولياتها تجاه الوطن والمواطنين"، متهما إياها بـ"التخلي عن كل مقومات الهوية كحكومة، لأنه لا وجود للأغلبية، ولا وجود لانسجام وتضامن حكومي، ولا وجود لرؤية واحدة في مواجهة الأزمة، ولا وجود للبعد السياسي للقرارات المتخذة".

وأضاف بركة: "نحن أمام أداء حكومي يتسم بالمعالجة العشوائية والمتأخرة للمشاكل التي تتطلب التدخل الفوري، لأن العمل الحكومي يفتقد للمنظور الشمولي في تدبير الأزمة وتحكمه توجهات قطاعية محضة، قد تطبقها الإدارة دون حاجة إلى وجود الحكومة"، مشددا على أن "الأداء الحكومي يفتقد للتخطيط والاستباقية وتعوزه الرؤية الاستشرافية للتعاطي المسؤول مع تداعيات جائحة كورونا".

"الحكومة، ورغم مشروعيتها الانتخابية والبرلمانية، فإنها لا تعطي الاعتبار للمواطنين ولا تحترم ذكاءهم وكرامتهم، بل وتتعامل معهم وكأنهم قاصرون، عليهم فقط تطبيق ما يتم اتخاذه من قرارات مرتجلة"، يقول بركة وهو يعدد ما اعتبره "الارتباك والارتجالية في تدبير فترة عيد الأضحى، الدخول المدرسي، وتدبير ملف المغاربة العالقين بالخارج، بالإضافة إلى تدبير التواصل الحكومي"، محذرا من كون الحكومة "تتهرب من مسؤولياتها ومن ممارسة اختصاصاتها، مثلما حدث خلال الدخول المدرسي".

إلى ذلك نبه الأمين العام لـ"حزب الميزان" إلى كون "صراع مكونات الأغلبية المحكوم بالتناقض والمطبوع بالهاجس الانتخابي خَلَقَ شللا في العمل الحكومي، وأفقد الحكومة القدرة على التنسيق والانسجام والعمل وفق رؤية مندمجة وشمولية، ضمانا لالتقائية وتجانس ونجاعة السياسات العمومية"، موردا: "أتيحت للحكومة فرص ذهبية طيلة فترة الحجر الصحي من أجل استثمارها والتحضير لمرحلة ما بعد الحجر الصحي، غير أنها أهدرت كل الفرص المتاحة وأخلفت الموعد، إذ تملكها الغرور والإشباع المؤقت، واستعجلت الفوز بالمعركة ضد كورونا قبل الأوان، وخيِّل إليها أن الأمر حُسِم، فقامت بتجميع المصابين بكورونا من مختلف المناطق بمستشفيين ميدانيين في كل من بنسليمان وبنكرير".