بوريطة يتباحث مع مسؤولي الصين حول السيطرة على فيروس كورونا

بوريطة يتباحث مع مسؤولي الصين حول السيطرة على فيروس كورونا

ذكرت وكالة "شينخوا" للأنباء الصينية أن وانغ يي، وزير الخارجية الصيني، أجرى اتصالاً هاتفياً مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بشأن مرض فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19).

وأورد المصدر أن بوريطة وجّه الشكر إلى الجانب الصيني على تعاطفه وتضامنه مع الشعب المغربي، وأشاد بدعم الصين للمغرب. بينما لم يصدر أي بيان رسمي عن وزارة الخارجية بالمغرب يفيد بأن بوريطة قد أجرى هذا الاتصال مع نظيره الصيني.

وقال بوريطة، وفق وكالة "شينخوا"، إن "الصين وضعت معايير أساسية للمجتمع الدولي فيما يتعلق بمكافحة المرض".

وذكر بوريطة، حسب المصدر نفسه، أن "المغرب حريصٌ على التعلم من الخبرة الصينية في الوقاية والسيطرة، والمضي قُدماً تجاه تعزيز التبادلات والتعاون مع الخبراء الطبيين الصينيين".

وأشارت الوكالة إلى أنه "على الرغم من أن الصين لا تزال في حاجة إلى كمية كبيرة من الإمدادات الطبية للوقاية من المرض فإنها ستفعل أقصى ما في وُسعها لمساعدة الدول المعنية في شراء المنتجات من الصين وتوفير ممرات خضراء للتخليص الجمركي والنقل".

ولم يتم الكشف عما دار بتفصيل بين الطرفين، لكن يُستفاد من القصاصة الإخبارية أن المغرب ربما قد طلب دعماً من الصين من خلال تشارك الخبرة في مواجهة فيروس "كورونا" المستجد أو ضمان إمداد طبية أو إرسال فرق من الخبراء.

ونجحت الصين، بعد بدايات متعثرة، في قلب مسار انتشار "فيروس كورونا" المستجد خلال بضعة أسابيع؛ وهو ما مكنها، الخميس الماضي، من إعلان عدم تسجيل أية إصابة جديدة محليّة المنشأ، حسب الحصيلة الرسمية.

ويواصل الوباء انتشاره في باقي البلدان عبر العالم، إذ باتت حصيلته تفوق الحصيلة الصينية؛ غير أن التجربة الصينية غير قابلة للتطبيق، وما زال يتحتم إثبات فاعليتها على المدى البعيد.