كوندوليزا رايس تجدد دعم بلادها لجهود الأمم المتحدة من أجل تسوية قضية الصحراء

كوندوليزا رايس تجدد دعم بلادها لجهود الأمم المتحدة من أجل تسوية قضية الصحراء

جددت كوندوليزا رايس كاتبة الدولة الأمريكية في الخارجية دعم بلادها الثابت للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل لقضية الصحراء .

جاء ذلك خلال المحادثات التي أجرتها كوندوليزا رايس أول أمس الأربعاء بواشنطن مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للولايات المتحدة الأمريكية .

وأوضح الناطق باسم الخارجية الأمريكية شين ماكورماك ،أن الجانبين تناولا بالمناسبة "قضية الصحراء الغربية وجهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل لهذه القضية" مبرزا أن ة رايس عبرت بهذا الخصوص عن "دعمها ودعم الحكومة الأمريكية الثابت لهذه الجهود".

وكانت الولايات المتحدة قد اعتبرت غداة الجولة الثالثة من مفاوضات منهسات أن المقترح المغربي القاضي بتخويل الصحراء حكما ذاتيا حقيقيا " يتيح خيارا جادا وذا مصداقية " معبرة عن الأمل في أن ينخرط البوليساريو في المباحثات على أساس هذا المقترح، "باعتباره نقطة انطلاق واقعية من شأنها أن تؤدي إلى تسوية هذا النزاع".

وأضاف الناطق أن "رايس" و "الفاسي الفهري" أبرزا ، من جهة أخرى ، العلاقات "المتينة" القائمة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية معبرين عن رغبة الجانبين وإرادتهما القوية في تعزيز وتعميق هذه العلاقات .

وذكر ماكورماك أن الوزيرين تطرقا أيضا إلى الوضع في المغرب العربي والجهود المبذولة لتجاوز الخلافات والنزاعات بالمنطقة .

كما أجرى الفاسي الفهري مباحثات معمقة مع مسؤولين أمريكيين آخرين من بينهم مستشار الرئيس الأمريكي جورج بوش في الأمن الوطني ستيف هادلي .