"التكنوقراط" يُحافظون على الحقائب .. وهؤلاء أبرز الوزراء المغادرين

"التكنوقراط" يُحافظون على الحقائب .. وهؤلاء أبرز الوزراء المغادرين

رغم تقليص عدد الوزراء إلى 23 وزيراً في حكومة العثماني المُعدلة التي عينها الملك محمد السادس اليوم الأربعاء، فإن الوزراء "التكنوقراط" حافظوا على مناصبهم الحكومية دون أن يمسهم أي تغيير.

وعلى رأس الوزراء "التكنوقراط" الذين لم يشملهم التعديل الحكومي يوجد عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، الذي استمر في منصبه بـ"أم الوزارات"، رغم الوعكة الصحية التي مر منها قبل شهور. كما لم يشمل التعديل الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية اللامنتمي، نور الدين بوطيب.

وحافظ "التكنوقراطي" ناصر بوريطة على منصبه كوزير للشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، رفقة كل من "التكنوقراطيين" وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، والأمين العام للحكومة محمد الحجوي، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي.

كما استمر "التكنوقراطي" محسن الجزولي في منصبه كوزير منتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي. بينما التغيير الوحيد الذي طرأ على الوزراء اللامنتمين هو حذف منصب كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، والذي كانت تشرف عليه مونية بوستة.

أما الوزراء المغادرين فهم على مستوى حزب العدالة والتنمية لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، ومصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، وبسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، ومحمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، ونجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، وخالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي.

وفي ما يهم حزب التجمع الوطني للأحرار، شهدت حكومة العثماني المحينة عدم استوزار رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، ومحمد أوجار، وزير العدل، ولمياء بوطالب، كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي المكلفة بالسياحة.

وغادر الحكومة أيضا عن الحركة الشعبية كل من محمد لعرج، وزير الثقافة والاتصال، وفاطنة لكحيل، كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان، وحمو أوحلي، كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية، ومحمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني.

كما شهدت "حكومة الكفاءات" عدم استوزار وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي محمد ساجد، وكاتب الدولة المكلف بالاستثمار عثمان الفردوس، عن حزب الاتحاد الدستوري.

وعن حزب الاتحاد الاشتراكي، غادر سفينة الحكومة عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ورقية الدرهم، كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية.